أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء

  • 11 أكتوبر 2022 , 02:10
  • الدراسة والتعليم

ما أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء؟ وما مدى صلاحيتها للزراعة؟ إنّ التربة هي تلك الطبقة السطحية التي تغطي سطح الأرض، تختلف في مكوناتها وفقًا لبعض العمليات الطبيعية وكذلك عوامل كالتعرية والتجوية، لتكون بدورها مزيجًا من المعادن والمواد العضوية.

أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء

تتكون التربة من مواد صخرية مفتتة إثر بعض العوامل الكيميائية والبيولوجية، وكذلك العمليات التفاعلية التي تحدث في سطح الأرض، وتحتفظ المواد التي تتشكل منها التربة ببعض الفجوات بين حبيباتها، تُسمى “مسام التربة“، ليكون بداخل تلك المسام الهواء والماء.. فتلك المسام هي التي تحدد طبيعة التربة وخواصها، لاسيما من حيث قدرتها على الاحتفاظ بالمواد بين حبيباتها.

من هذا المنطلق نذكر أن التربة الطينية هي التي تعتبر أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء من هنا نجدها صالحة للزراعة بصورة أكبر من التربة الرملية على سبيل المثال..

والتربة الطينية هي التي تتكون من أجزاء دقيقة لذلك يُطلق عليها “التربة الثقيلة”، وهي على الأغلب تربة خصبة صالحة للزراعة إن لم تفتقر الصرف الجيد وهو ما يعني تسرب الماء والهواء.

لذا نجد أن حجم جزيئات التربة من العوامل المؤثرة على قدرتها في الاحتفاظ بالمياه، فكلما صغرت الجزئيات زادت مساحة سطحها فكانت أكثر قدرة على الاحتفاظ بالمياه.

وعلى العكس بصدد الجزيئات الكبيرة.. والعامل الآخر يكمن في المحتوى العضوي الذي له جاذبية طبيعية للمياه، فكلما ازداد ازدادت قدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه والعكس.

نصل إلى نتيجة مفادها أن التربة كلما كانت رطبة فهي عرضة إلى التكتل والتماسك بين حبيباتها الأمر الذي يجعلها قادرة على الاحتفاظ بمكوناتها ومنها الماء والهواء والمواد العضوية..

بيد إن كانت جافة فإنها تُحدث شقوقًا كبيرة بين المسامات مما يصعب فيها التماسك فسرعان ما تفقد ما تحتوي عليه من مكونات أهمها الماء.

خواص التربة الطينية

بناءً على ما سبق توصلنا أن التربة الطينية هي أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء لأنها الأكثر رطوبة، وتحتفظ بما يقرب من 25% من الطين.. إلا أن تلك ليست الخاصة الوحيدة التي تتميز بها، فهناك بعض السمات الأخرى التي تميزها عن غيرها من التربة وتأتي على النحو التالي:

  • ذات جزيئات صغيرة جدًا وصلبة.
  • قابلة للانضغاط بسهولة.
  • يصعب تفتيتها بعد أن تتعرض إلى التكتل.
  • يصعب زراعتها وحرثها إلا باستخدام الآلات.
  • ربما لا تكون مناسبة لبعض النباتات في بعض الأحيان لأنها تحتفظ بقدر كبير من الأملاح.
  • تتناسب مع نباتات أخرى إثر قدرتها على التمسك بجذور النبات، مما يهيء استقرار نموه مقارنة بنموه في أي نوع آخر من الترب.
  • ثقل بنية التربة الطينية نتاجًا لالتصاق مكوناتها، لاسيما إن كان رطبة بقدر كبير.
  • النباتات التي تنمو فيها تحتاج إلى نسبة قليلة من الأسمدة.
  • توفر بيئة مناسبة لأنواع من النباتات لقدرتها على احتباس المياه والتهوية وتوفير المسامية.
  • تعتبر خزان لأكسيد الكالسيوم والنيتروجين وأكسيد البوتاسيوم، وهي العناصر الملائمة لنمو بعض النباتات.
  • تدخل بدورها في العديد من الصناعات كالبلاط والطوب وأنواع من الفخار.
  • لها أهمية بالغة في بناء السدود، فهي تقلل من فقد المياه في القنوات.

أنواع التربة

يجدر أن يتم التعامل مع أنواع التربة على اعتبار كثافتها، وقدرتها على الاحتفاظ بالمواد بين حبيباتها، وفي هذا وجدنا أن أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء هي الطينية، وذكرنا آنفًا خواصها، وبقي لنا أن نوافيكم ببعض المعلومات عن أنواع أخرى تتفاوت في قدرتها على الاحتفاظ بالمياه، فيما يلي:

1- التربة الرملية

تعتبر تربة خفيفة، لأنها على الدوام ما تكون جافة ودافئة، علاوة على ميلها إلى أن تصبح أكثر حمضية، وبما أنها خفيفة فلا تحتفظ بقدر كبير من العناصر الغذائية، لأن نسبة الرمال فيها مرتفعة، والطين نسبته منخفضة.. الأمر المؤثر بدوره على اتساع الفجوات بين حبيباتها، فتكون هي أقل أنواع التربة احتفاظًا بالمياه.

لأنها تصرف المياه بسرعة كبيرة وتصنف أنها ذات نسبة نفاذية مرتفعة، كما أنها من أفقر أنواع التربة في صدد الزراعة، لأن جذور النبات لا يكون باستطاعتها امتصاص الماء، إلا أنه على جانب آخر تجدها جيدة للصرف الصحي مقارنةً بالطينية.. ومن الجدير بالذكر أن الرملية تتشكل إثر انهيار الصخور كالكوارتز والحجر الجيري والجرانيت.

2- تربة الطمي

هي الأصلح في الزراعة نظرًا لنسبة الخصوبة العالية، أما عن جزيئاتها فلا صغيرة كالطينية ولا كبيرة كالرملية إنما هي متوسطة، تحتفظ بقدر من الرطوبة بداخلها ويُمكن ضغطها ببساطة لأن حبيباتها ناعمة، كما يتم نقل الطمي بسهولة في أماكن البحيرات والأنهار، كما يُمكن إضافة المواد العضوية إليها.

3- التربة الطفالية

هي ذلك المزيج الذي يتلاشى كافة سلبيات التربة بأنواعها، فتتكون من الرمل والطمي والطين، لتكون تربة خصبة يسهل التعامل معها ولا تفتقر القدرة على تصريف المياه، كما أنها تنقسم إلى نوعين: رملي طفالي وطيني طفالي.. لتكون هي أفضل أنواع التربة في تفضيل المزارعين، لأنها تعبر عن التوازن المثالي الذي ينبغي أن تكون عليه جزئيات التربة.

4- التربة الطباشيرية

ما يميز هذا النوع في أنواع التربة أنها تكون ذات نسبة قلوية كبيرة، لأن كربونات الكالسيوم والجير بداخلها في تزايد، لذا لا يُمكنها أن تكون بيئة خصبة لأنواع النباتات التي تحتاج أجواء حمضية حتى تنمو، ومن الجدير بالذكر أنها تنقسم بدورها إلى أنواع منها خفيفة وأخرى ثقيلة.

5- التربة الخثية

من أنواع التربة الأكثر ندرة مقارنةً بسابقاتها، وغالبًا ما تتم إضافتها في الحدائق، وما يميزها أنها غنية بالمواد العضوية وكميات عالية من الرطوبة.

الفرق بين التربة الطينية والرملية

عزمنا على توضيح الفرق بين نوعي التربة الرملية والطينية لأنهما متناقضين في الكثير من الخصائص، والتي تتجلى في الجدول التالي:

الطينية الرملية
تربة ثقيلة تربة خفيفة
ذات نسيج ناعم ذات قوام خشن
صعبة التعامل معها من قبل المزارعين أسهل في التعامل معها
هواء أقل تحتوي على المزيد من الهواء
أكثر رطوبة رطوبة أقل
أكثر قدرة على حفظ المياه بين جزيئاتها أقل قدرة على الاحتفاظ بالمياه
نفاذية تكاد تكون منعدمة نفاذية عالية
تحتفظ بمواد عضوية أكثر مواد عضوية أقل
لا تتعرض إلى التقلبات الحرارية بقدر كبير يحدث لها تقلبات حرارية أكثر
نشاطها الحيوي أكبر نشاطها الحيوي أقل
تفتقر القدرة على الصرف الصرف جيد جدًا
تشكل قالبًا يفكك بمجرد لمسه لا يُمكن تشكيلها وتنهار عند لمسها
لا يُمكن رؤية حبيباتها منفردة يُمكن رؤية حبيباتها منفردة

اختيار التربة المناسبة للزراعة

لا يُمكننا أن نُجزم أن أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء هي التي تكون الأفضل في الزراعة، لأننا ذكرنا آنفًا أن التربة الطينية من خواصها أنها تتعامل مع نمو بعض النباتات بينما لا تجدي في نمو البعض الآخر، لذا لا مناص من معرفة خواص كل تربة حتى تتلائم مع أنواع بعينها.

فإن رأينا أن التربة الطينية تحتوي على نسبة عالية من المواد العضوية فإن ذلك يجعلها أكثر عرضة إلى التلف عند زراعتها، لكونها ذات كثافة عالية كذلك.

وفي المقابل هي تربة مثالية لزراعة بعض أنواع من النباتات التي تحتاج إلى عناصر غذائية عالية، بيد أن الرملية أيضًا مناسبة لأنواع من النباتات رغم فقرها للعناصر الغذائية، فلا ننسى أنه يُمكن تحسينها من خلال إضافة بعض المواد العضوية لها كالسماد.

كيف تتكون التربة

للتربة خمسة مكونات، لا تأتي بالنسب ذاتها في كل أنواع التربة، وتأتي على النحو التالي:

  • الماء : محلول التربة من الأملاح والغازات، والذي يتأثر بتركيبها المعدني والرطوبة والجفاف، ومنها وجدنا أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء وهي الطينية.
  • الحبيبات المعدنية : التي تتكون من الأحجار والحصي والرمل الخشن أو الخشن جدًا، والطين والسلت، ووفقًا لتلك الحبيبات يتحدد قوام التربة، بحساب النسب لتلك العناصر، الأمر الذي يتوقف على بعض العوامل كالرشح وتحرك الماء وسرعة التهوية وكذلك التماسك.
  • المادة العضوية : التي تتكون إثر تحلل بقايا النباتات على سطح الأرض، لتكون داكنة اللون تُعرف بـ “الدبال”، الذي يلعب دورًا هامًا في تماسك حبيبات التربة، ليُشكل لكل تربة بنائها الذي تظهر عليه.
  • الهواء : من أهم مكونات التربة الذي يوجد في المسافات البينية وهو الجزء الفعال فيها، على الرغم من كونه غير ثابت في تركيبه في التربة الواحدة، إلا أنه يختلف بين الأنواع وفق اعتبارات التشبع ببخار الماء أو احتوائه بنسبة كبيرة على ثاني أكسيد الكربون.
  • المحاليل الغروية : في بعض الأحيان تحتوي التربة على تلك المحاليل، والتي تشمل السكريات غير المتحللة وأحماض عضوية، وبعض العناصر الغذائية التي يحتاجها النبات كالأمونيوم والحديد والنحاس والزنك.

العوامل المؤثرة في تكوين التربة

نجد أن تلك العوامل لها عظيم الأثر في تحديد أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء، لأنها تعمل على حت مكونات التربة ونقلها إلى مكان آخر وترسيبها، ويُمكننا إيجازها على النحو التالي:

المناخ تختلف خصائص التربة باختلاف المنطقة المناخية التي توجد فيها.. حيث الرطوبة ودرجة الحرارة وعوامل التجوية.
العوامل البيولوجية الفطريات والبكتيريا والحيوانات وكذلك بني البشر من العوامل المؤثرة على وجود الفجوات في التربة الأمر الذي يسمح بتغلغل الرطوبة وغيرها.
التضاريس يؤثر الارتفاع والانخفاض والانحدار عن سطح الأرض على مدى تأثر التربة بعوامل التعرية والدفء وما إلى ذلك.
الزمن لا شك أن تكون التربة يخضع إلى عامل الزمن الذي يسمح بتفاعل العوامل مع بعضها، هذا ما جعل التربة دائمة التغير والتطور.

لا شك أن طرح الأسئلة يفيد في تثبيت المعلومة التي تتضمنها في أذهان الطلاب، لذا كان السؤال المطروح على طلاب المرحلة الابتدائية “أكثر أنواع التربة قدرة على الاحتفاظ بالماء” هو موضع اهتمامنا.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.