ما هو الفرق بين الإبداع والابتكار ؟

amr

يعجز كثير من الناس عن معرفة ما هو الفرق بين الإبداع والابتكار.. على الرغم من أنه يمكن ملاحظته دائمًا بمجرد تفاعل الإنسان مع بيئته، ومن المتعارف عليه أنه ستكون الحياة أكثر امتاعًا عند تطوير القدرات الإبداعية والابتكارية.

حيث ميز الله -تعالى- الإنسان بالعقل  دونًا عن سائر الخلق؛ وذلك لكى يعي دوره المهم في تعمير الأرض.. ومن خلال الجولة التي سيصحبكم بها موقع شملول سنوضح الفرق بين الإبداع والابتكار.. وبعض المعلومات الخاصة بهذا الشأن.

ما هو الفرق بين الإبداع والابتكار؟

إن صفة الابداع والابتكار لدى الإنسان تجعله دائمًا شخص مميز.. وينجذب لكل ما لا يجذب الآخرين، كما أن كل شخص لديه موضع معين يبتكر فيه ويخرج كل مواهبة بابتكار من خلاله.. ومن المهم جدًا أن يعرف كل فرد النقاط الإبداعية لدية ليطورها للأفضل.. وفي السطور المقبلة سوف نتعرف معًا على الفرق بين الإبداع والابتكار.

الإبداع

هو سلوك قابل للتعلم وليس  وراثيًا.. كما أنه يتمثل في قدرة الفرد على أن يستخدم مهاراته العقلية للبحث عن أفكار جديدة داخل إطار المنطق والعقل، ويقوم بصياغتها بطريقته ليخرج دائمًا عن ما هو متعارف عليه ومألوف.

أيضًا يمكننا القول بأن الإبداع هو القدرة على جعل أفكار الشخص مبتكرة.. مع إمكانية إيجاد حلول مناسبة للمشكلات التي تواجهه.. بشرط أن تكون تلك الأفكار فريدة من نوعها وغير مكررة.

إلى جانب ذلك فإن الإبداع يعد واحدًا من المحركات الأساسية والحيوية لجميع الأنشطة التكنولوجية على المستوى التنظيمي للفرد.

الجدير بالذكر أن الإبداع عند الفلاسفة.. هو عبارة عن إيجاد الشيء من العدم ويعرف في المعجم الوسيط من بدع الشيء.. أي أنه هو من قام  بالنشأة وجعل الشيء مختلفًا عن سابقه.

سمات توضح الفرق بين الإبداع والابتكار

الإبداع في اللغة عبارة عن الإتيان بالشيء من العدم.. ويتم استخدامه أيضًا في التعاملات اللغوية على الاتقان والانجاز، أي شيء ليس له بديل ولا مثيل، وللإبداع سمات عديدة، منها ما سنشبر إليه في السطور المقبلة.

صعب القياس

من الصعب إيجاد طريقة مناسبة ودقيقة لقياس نسبة الإبداع.. فهو يعتبر ناتج لمجموعه من الأفكار المبتكرة والمكتشفة، كما أن الإبداع من الأمور النسبية.

الإبداع صفة مكتسبة ومتعلمة

يمكن اكتساب مهارة الإبداع عند التعامل مع الآخرين.. والتعليم من البيئة المحيطة له، وعليه فإنه يوجد اختلاف بين الإبداع والابتكار.

ناتج من التخيل

الإبداع ينتج من مخيلة الفرد الخصبة وقدرته على إيجاد فكرة غير عادية وخارجه عن الإطار المألوف.. وعلى الرغم من ذلك إلا أن تلك الفكرة تكون غير مفيدة بدون وجود الابتكار أيضًا.

الإبداع نشاط إنساني

عبارة عن إيجاد أفكار جديدة تتعلق بأي مجال من مجالات النشاط الإنساني.. مثل: العلوم والفن والحياه اليومية، حتى الوصول للعمل وتطويره.

عدم وجود نفقات في الإبداع

من المتعارف عليه أن عملية الإبداع لا تتطلب وجود تكلفة مالية كبيرة.. إلى جانب ذلك فإن الشخص المبدع لا يعير أي اهتمام لفكرة الوقوع في المخاطر والمشكلات، حيث إنه غالبًا ما سيجد حل لتلك المشكلة معتمدًا في ذلك على مهارة الإبداع.

الإبداع في عمل الخير

إن إظهار مهارات الإبداع في عمل المعروف يضيف تطورًا ملحوظًا إلى شخصية الفرد.. كما أنه يجعله يتخلص من السلبيات، بالإضافة إلى ذلك فإن الإبداع هو بمثابة خلق خطط جديدة وأفكار وإمكانيات وتوظيفها في تحقيق الأهداف، ويتمثل الإبداع  في نوعية التفكير في كل جديد.

محدود المصادر

تقتصر مهارة الإبداع على مجموعة من بعض  القدرات والسمات الشخصية.. ولكنها لا تكون متوفرة لدى الكثير من الأشخاص، وعليه فإنه ليس بالضرورة أن يكون الجميع مبدعًا، والجدير بالذكر أنه غالبًا ما يرتبط الإبداع بالأشياء المادية الملموسة.

الإبداع هو خلق النجاح

ينتج الإبداع من العدم.. ومن ثم فإنه يصل إلى أعلى درجات ومراتب التميز دائمًا، وعليه فإن النجاح والإبداع هما وجهان لعملة واحدة ومقرونين ببعضهما البعض.. وعليه فيمكننا القول بأن هناك علاقة طردية بين النجاح والإبداع.

شروط الإبداع

يعتمد الفرد على مهاراته وقدراته لتطوير أفكاره الإبداعية.. وإيجاد أفكار جديدة ومتطورة، كما أنه يحتاج إلى بعض الأساسيات والشروط لإتمام عملية الإبداع بطريقة صحيحة، ومن تلك الشروط ما سنشير إليه في النقاط المقبلة.

  • الجدة والحداثة والبعد عن الأفكار والوسائل المألوفة.. التي سبق استخدامها.
  • ينظر الإبداع إلى نتيجة العمل المقدم وليس إلى مكونات العمل.. فمثلا جهاز الاى بود من الأدوات الإبداعية الترفيهية.. على الرغم من كونه صنع من نفس المواد المصنع منها الأجهزة الالكترونية الأخرى.
  • الإبداع لغة أو رمز للحداثة والتقدم.

عناصر الإبداع

تتعدد عناصر التفكير الإبداعي فهو معتمد على ذكاء الإنسان وحنكته وموهبته المتجددة والمكتسبة.. ومن أهم عناصر الإبداع  التي استطاع العلماء قياسها وتحديدها ما سنعرضه لكم فيما يلي:

الطلاقة

يشير مصطلح الطلاقة إلى مدى قدرة الفرد على إيجاد البدائل والحلول المناسبة عند البحث في موضوع ما.. والأشخاص المبدعين لديهم القدرة على العثور على كافة المعلومات بسهولة وسرعة كبيرة.

كما أن الطلاقة تعتمد على الاسترجاع.. إلى جانب ذلك فإنها ترتبط بالعمليات التي ترتبط بالمفاهيم واللغة، ومن ثم فيمكن تقسيم الطلاقة إلى الطلاقة الفكرية والرسمية والطلاقة الشفهية.

المرونة

المرونة اصطلاحًا تعنى الابتعاد عن الجمود العقلي والذي يعتمد على الأفكار السابق التعامل بها، ومن ثم فإنها تعني القدرة على إنتاج أكبر كمية ممكنة من الأفكار الجديد لحل المشكلات، والابتكار في طريقه التفكير وتغييرها حسب الموقف والحالة لما يتناسب معه.

الجدير بالذكر أنه يمكن تقسيم المرونة إلى المرونة التلقائية والمرونة التكيفية، كما ترتبط المرونة ارتباطًا وثيقًا بالمفاهيم الإبداعية، ومن ثم فإن المرونة الإبداعية هي أحد العناصر المهمة في التفكير والمفاهيم الإبداعية.

الإضافة

الإضافة هي عبارة عن إضافة أفكار متجددة الى أفكار الموجودة مسبقًا، كما أنها تعني بكون الفرد يعمل على إضافة الجديد إلى مهاراته الشخصية.. ومن ثم العمل على تطويرها للأفضل.

مستويات الإبداع

عند النظر إلى صفة الإبداع والتمعن فيها.. نجد أنها تتضمن العديد من المستويات، وفي السطور المقبلة سنعرض لكم تلك المستويات مع شرح وافي لكلًا منها على حِدة.

الإبداع على مستوى الفرد

من المتعارف عليه أن العمال والأشخاص عادةً ما يعملون على تطوير مهاراتهم وجهودهم في العمل.. وذلك من خلال الخصائص الفطرية لديهم مثل: الذكاء، والخصائص المكتسبة مثل: القدرة على حل المشكلات.

على المستوى التنظيمي

يتحقق ذلك من خلال المنظمات المختلفة التي تعمل على تطوير أداء الأفراد في العمل؛ بغرض الوصول إلى المثالية.. ولتحقيق الإبداع في المنظمات يجب أن يكون الإبداع متوافرًا بين الفرد والجماعة.

على المستوى المجموعة

على سبيل المثال فإنه عند اجتماع مجموعة معينة من الأفراد معًا.. فإنه بإمكانهم إنتاج أفكار جديدة ومبتكرة قابلة للتنفيذ فيما بعد، كما أن ذلك سيقلل من الوقت والجهد المستغرقين في التوصل لتلك الفكرة.

أنواع الإبداع

يعد الإبداع من أفضل العمليات العقلية التي ميزنا الله -تعالى- بها، والتي تساعد كثيرًا في إيجاد طرق جديدة ومناسبة لتلبية احتياجات المجتمع والنهوض به، إلى جانب ذلك فإن معرفة أنواع الإبداع تضفى رونق جديد للشخص المبدع لتنمية مهاراته وقدراته.. وفيما يلي سنشير إلى بعضًا من تلك الأنواع:

إبداع الإدراكي متعمد Deliberate Cognitive Creativity

يجمع النوع الإدراكي بين المهارات المختلفة والمعرفة.. لأن سمات الأفراد في هذا النوع يكون لديهم معرفة واسعة حول مواضيع معينة، ويقوم باستخلاصها في موضوع واحد لتقديم شيء مميز ورائع.

يتميز أصحاب هذا النوع من الإبداع بامتلاكهم القدرة على البحث السريع، كما أنه عادةً ما يكون هؤلاء الأشخاص بارعون عند تجربة أي شيء.

يعد توماس إديسون من أشهر الأشخاص ذوي الإبداع الإدراكي والمتعمد؛ والسبب في ذلك يرجع إلى كونه أجرى العديد من التجارب حتى استطاع الوصول لنتيجة مبهرة واختراع المصباح الكهربائي.. إلى جانب قيامه باختراع الاتصالات اللاسلكية والسلكية.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

إبداع العاطفي المتعمد Deliberate emotional Creativity

هذا النوع من الإبداع عادةً ما يكون فيه المبدعين أكثر حساسية وعاطفة عن الأشخاص الذين يملكون النوع الإدراكي.. كما يفضل هؤلاء الأفراد أن يقضوا وقتًا أكبر لنيل قسط من الراحة والهدوء، إلى جانب ذلك فإن تلك الفئة تتميز بالعقلانية واستخدام المنطق عند اتخاذ القرارات، تجدر الإشارة إلى أن الإبداع لديهم غالًا ما يكون ناتج من الموازنة بين العاطفة والمنطق معًا.

الإبداع الإدراكي التلقائي

يتمتع أصحاب الإبداع الإدراكي التلقائي بالمعرفة.. ولكنهم يحتاجون لمن يقوم بتوجيههم بشكل دائم، والجدير بالذكر أنه يبدأ الإبداع لديهم في لحظات لم تكن متوقعة، وحين يحدث ذلك فيتوقف العقل عن العمل لفترات بسيطة لتبدأ مرحلة اللا وعي.

الإبداع العاطفي التلقائي

يكون مسئول عن اظهار الاكتشافات الدينية والعلمية للفرد.. كما يعرف هذا النوع باسم عمق التفكير، والجدير بالذكر أنه يبدأ عند مرحلة توقف العقل عن العمل.

الإبداع الفني

يكون هذا النوع من الإبداع موجودًا في المؤسسات أو المنظمات.. لتقوية نشاطها والنهوض الإنتاج فيها.

 الإبداع الإداري

يؤثر الإبداع الإداري بطريقة غير واضحة في النشاط الإداري للمنظمة أو المؤسسة.

الابتكار

الابتكار

الابتكار هو قدرة الفرد على إيجاد أساليب ومفاهيم جديدة وأن يقوم بتنفيذها بأسلوب غير متعارف بين الآخرين.. مع مراعاة تناسبها مع المواقف المختلفة، ويدل الابتكار على القدرة على جعل أفكار الفرد ومعلوماته مميزة ومستحدثة وجعلها تعبر عنه في كل شيء، ومن ثم فيمكننا القول بأن تلك المهارة تعد من الصفات الإدارية.

سمات الابتكار

في السطور المقبلة سنشير إلى بعض السمات التي عادةً ما تكون مقترنة بمهارة الابتكار.. مع شرح مبسط لكل سمة على حِدة.

الابتكار قائم على الملاحظة والتطبيق

لا يعتمد الابتكار على الخيال.. ولكنه يعد بمثابة سلوك غير عادي عادةً ما يظهر في العمليات الإنتاجية العملية، والتالي فإنه يساعد كثيرًا على زيادتها.

سهل القياس

لأنه يرتبط بالمعاملات المادية الملموسة.. وبالتالي يسهل قياس درجته بدقة شديدة على عكس الإبداع.

الابتكار هو كل جديد

يحاول الابتكار خلق كل ما هو جديد ومبهر ولم يلفت نظر أحد من قبل.. ومن ثم فإنه يقوم بإدخال مهارات جديدة معه، هي في الأساس نتيجة للخبرات السابقة.

الابتكار والزمن

ينبغي أن يراعى في المبتكرات والمخترعات نسبة تماشيها مع العصر الذي تنتج به.. ومن ثم فإن الأفكار المبتكرة غالبًا ما يكون الزمن هو العامل الرئيسي والاوحد فيه.

الابتكار سلوك

يمكن أن يعتبر الابتكار سلوك إنساني.. والذي يمكن الاعتماد عليه لتغير وتجديد بعض الأساليب.

الابتكار تطوير للأداء

حيث إن الابتكار يتسم بالجدية والحداثة.. ومن ثم فإنه يضيف الكثير من المهارات الاجتماعية لدى الفرد الواحد.

القدرة على الصياغة

يحاول الفرد تطوير نفسه بالابتكار وصياغة الأفكار والمعاني التي تساعد في تشكيل أفكار مبتكرة ومبدعة لم يسبق التفكير بها من قبل.. فهو يعتبر اختراع جديد وغير مألوف في حد ذاته.

أنواع الابتكارات

أهمية الابتكار تزداد مع تقدم التكنولوجيا في البلاد.. حيث أصبح الابتكار أساس مهم في تطوير الخطط الاستراتيجية، وما يوجد لدى الأفراد من ابتكار يؤدي إلى كسب الكثير من الأموال وعليه فإن لابتكار الكثير من الأنواع وسوف نعرضها كالتالي:

الابتكار تدريجي

يعد هذا النوع هو الأكثر شيوعًا في المجتمع.. فهو يستخدم لإنشاء العديد من الأجهزة التكنولوجية الحالية، والتي يتسابق الكثير لاقتنائها مهما زاد سعرها والشركات والمؤسسات الأكثر استخدام للابتكار التدريجي.

الإنشائي

هو عبارة عن خلاصة مهارات والمعلومات التي توفرت عند تطبيق واستخدام التكنولوجيا.. حيث يقوم الابتكار الإنشائي على زيادة العمالة في الشركات، وعلى الرغم من ذلك إلا أن للابتكار الإنشائي سلبيات.. منها الاعتماد الدائم على إعادة استخدام التكنولوجيا، وعدم مراعاة التجديدات في الأسواق كل فترة.

الابتكار الجذري

هو ببساطة ما نفكر فيه دائمًا من خلق ثورة تكنولوجية وولادة صناعات جديدة، وعلى سبيل المثال لم تكن الطائرة أول وسائل النقل التي تم اختراعها ولكنها أحدثت ثورة في النقل الجوي.

عناصر الابتكار

أحد عناصر الابتكار تتمثل في إمكانية التحرر من كل ما هو مألوف.. والتوجه نحو الأفكار غير الاعتيادية، إلى جانب الالتزام بوضع حلول مناسبة لمشكلات الإدارة، والنظر إلى لمؤسسات المنافسة وإعادة تحديد ما هو ممكن من الأفكار التي تم إنتاجها.

في الموضوع السابق كنا قد قمنا بتوضيح الفرق بين الإبداع والابتكار.. كما أشرنا إلى العناصر التي يتضمنها كلًا منهما، إلى جانب ذلك فقد عرضنا الأنواع التي ينقسم إليها الإبداع والابتكار، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة والنفع.

التعليقات

  1. تقرير غير دقيق باستبعاد قطر من تصنيف الدول العربية والتي جاءت بالمركز الاول عربيا ان هو الا مرض السياسة المزمن لديكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *