مآسي الاستخدام السلبي للسيارات لغتي الخالدة

Emy Mohammad

مآسي الاستخدام السلبي للسيارات لغتي الخالدة،هناك العديد من المشاكل و الحوادث التي تنجم عن الاستخدام الخاطئ للسيارات ،ويمكن ان تحدث بها اعطال يصعب معالجتها، ومن ابرز الاستخدامات السلبية التي تتم هي التفحيط بالسيارة وسوف نتناول ذلك بالتفصيل في هذا المقال .

مآسي الاستخدام السلبي للسيارات

تتنوع المآسي والخسائر التي يتسبب بها الاستخدام السلبي للسيارات الي ثلاث أنواع ومنها

  • مآسي بشرية

    • يؤدي الي قتل ارواح بريئة ليس لها ذنب وهذه من اهم واعظم المآسي التي قد تحدث حيث انها كارثة يعاقب عليها الله عز وجل

حيث قال الله عز وجل في كتابه الكريم ” ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق “

    • بالاضافة الي العقاب القانوني الذي يتعرض له الجاني .
    • كما تؤدي ايضا الي الحوادث الكبيرة التي قد ينجم عنها عجز كامل او جزئي او فقد لاحد اعضاء الجسم لسائق السيارة او للشخص الذي قد يُصدم بسببه.
  • مآسي نفسية

    • قد تتسبب الحوادث بحدوث اضرار معنوية و نفسية بالغة لمن يحدث لهم او لاحد اقاربهم حادث مفجع.
    • ويمكن ان يدخل الشخص في حالة من الاكتئاب الشديد اذا فقد شخص عزيز عليه او تسبب في ذلك .
    • ومن الاضرار الاخري ايضا انه يصاب المارين بالطريق بالفزع و الرعب بسبب السرعة العالية والجنونية التي يستخدمها السائق.
  • مآسي مادية 

    • تتسبب في تدمير السيارات بشكل كلي او جزئي .
    • تعريض ممتلكات الغير الي الخسارة او التلف .
    • تدمير الممتلكات العامة مثل كسر اعمدة الانارة واللافتات بالطريق.
    • تدمير واجهات او ما يحيط بالمحلات و المنازل بالقرب من مكان الحادث.

الاستخدام السلبي للسيارات

  • اصبحت السيارات من اهم اساسيات الحياة التي لا يستغني عنها الجميع ، لاستخدامها في جميع أمور الحياة وذلك بدلا من التنقل في وسائل المواصلات .
  • ولكن هناك بعض الاشخاص ممن يملكون السيارات وخاصة من الشباب يستخدمونها بشكل خاطئ او سلبي حيث ينتج عنه الكثير من الاضرار.
  • التباهي بالقدرة علي القيادة بشكل متهور وغير مسئول .

مظاهر الاستخدام السلبي للسيارات

  • ظاهرة السرعة الجنونية
    • حيث انها من المشاكل الكبيرة التي انتشرت بصورة كبيرة في المجتمع مؤخرا وينجم عنها الكثير من الكوارث ، وتعد اختراق لقوانين المرور ، حيث ينتج عنها اصوات مزعجة ورائحة غير مستحبة بسبب شدة الاحتكاك بين الاطارات والطريق .
    • وتسببت هذه الظاهرة في حصد الكثير من الارواح منذ بداية انتشارها وسط المجتمع .
  • تخويف الناس
    • يؤدي اتباع السلوكيات الغير سليمة عند قيادة السيارات الي تهديد أمن المارة واحساسهم بالزعر وخاصة الاطفال والنساء وكبار السن.
  • عدم الالتزام بقوانين المرور والاشارات
    • عدم اتباع التعليمات المرورية الضوئية يؤدي الي تعريض حياة الكثيرين للخطر ،حيث نجد منهم من لا يهتم بالاشارات التي تدل علي التوقف او الاتجاه يمينا او يسارا  او تخطي السرعات المقررة .
  • التحدث بالهاتف اثناء القيادة
    • ومن الامور الهامة السلبية التي تتسبب في الحوادث ان يقوم السائق باستخدام الهاتف المحمول اثناء قيادته للسيارة سواء للتحدث او استقبال رساله او ارسالها او التقاط صور لنشرها علي المواقع الاجتماعية كما هو متبع حاليا .
  • القيادة تحت تأثير المخدرات
    • ان تناول المشروبات الكحولية او العقارات المخدرة اثناء القيادة او قبلها يؤثر تأثير سلبي علي وعي السائق وتركيزه وعدم اتضاح الرؤية امامه مما يؤدي الي كوارث هائلة .
  • عدم ربط حزام الامان
    • ومن المظاهر السلبية التي تحدث اثناء قيادة السيارة عدم ربط احزمة الامان التي تواجدت خصيصا لحفظ سلامة السائق ومن يكون بداخل السيارة خاصة الاطفال  .
  • التفحيط
    • ومن الممارسات السئية التي يمارسها الشباب حاليا هو التفحيط حيث ينطلق السائق بسرعة كبيرة وشكل مفاجئ حيث تصدر اطارات السيارة صوتا عاليا مزعجا وتترك اثرا علي الطريق بسبب شدة احتكاك اطارات السيارة .

أسباب الاستخدام السلبي للسيارات عند الشباب

  • الازدحام والتكدس السكاني الذي تعاني منه الكثير من الشعوب .
  • عدم انتشار الوعي والثقافة المرورية خاصة بين المجتمع الشبابي .
  • عدم وجود حملات توعية لحث الجميع علي الحفاظ علي حياتهم وحياة الاخرين .
  • عدم الادراك بالمفهوم الحقيقي لمعني الحرية التي يستخدمها الكثير استخدام خاطئ .
  • عدم الالتزام بمبادئ الدين حيث يحثنا علي الحفاظ علي ارواحنا وارواح الاخرين .
  • افراط الوالدين في اعطاء المال لابناءهم مما يؤدي الي عدم احساسهم بالمسئولية والاستهتار بمشاعر الاخرين .
  • عدم التاكد من سلامة السيارة قبل استخدامها والسير بها علي الطريق .

الي هنا نكون قد انتهينا من شرح كافة المآسي للاستخدام السلبي للسيارات والاسباب التي تؤدي الي ذلك ، يسعدنا متابعتكم لجميع المقالات و الابحاث التي نقدمها اليكم عبر موقعنا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *