ماهي السورة التي تعدل ثُلث القرآن ؟ الإخلاص ثلث القرآن

  • 5 سبتمبر 2022 , 03:09
  • منوعات اسلامية

ماهي السورة التي تعدل ثُلث القرآن ؟ الإخلاص ثلث القرآن ؟ نعلم جميعا أن القرآن الكريم به 114 سوره من خلال 30 جزء لكل سورة فضلها الذى يعود على المسلم المداوم على قراءتها وكل سورة في كتاب الله عز وجل تحمل بداخلها سبب مختلف عن نزولها ومن بين سور المصحف الكريم يوجد سورة قال عنها رسولنا الكريم بإن قراءتها تعدل قراءة ثلث المصحف ومن خلال موقع شملول سنتعرف على تلك السورة .

رواية أبي سعيدٍ الخدري أنَّ النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- قال: (أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقْرَأَ ثُلُثَ القُرْآنِ فِي لَيْلَةٍ؟ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ وَقَالُوا: أَيُّنَا يُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: اللَّهُ الوَاحِدُ الصَّمَدُ ثُلُثُ القُرْآنِ).

سورة تعادل ثلث القرآن

قال رسول الله صل الله عليه وسلم أن هناك سورة في كتاب الله عز وجل تعادل قراءتها ثلث قراءة القرآن كله وكانت تلك السورة هي سورة الإخلاص وهناك العديد من الروايات التي تؤكد فضل قراءة سورة الإخلاص والتي تعادل فضلها ثلث القرآن كله حيث روي أن الرسول صلى الله عليه وسلم سأل الصحابة من حوله من منكم على مقدرة قراءة ثلث القرآن في ليلة واحدة وبالطبع استنكر الصحابة استطاعت فعل هذا في ليلة واحدة فقط وكان رد رسول الله صل الله عليه وسلم أن سورة الإخلاص تعادل قراءتها مرة واحدة ثلث قراءة القرآن الكريم .

روى أبو سعيدٍ الخدري -رضي الله عنه- قال: (أَنَّ رَجُلًا سَمِعَ رَجُلًا يَقْرَأُ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ يُرَدِّدُهَا، فَلَمَّا أَصْبَحَ جَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ، وَكَأَنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ).

تعريف عام لسورة الإخلاص

سورة الإخلاص من السور المكية وهي مشهورة بسورة قل هو الله أحد وهي السورة رقم 22 من جهة نزوله على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم وقد نزلت بعد سورة الناس وترتيب سورة الإخلاص في المصحف الشريف هو رقم 112 ويبلغ عدد آيات سورة الإخلاص 4 ، أما عن سبب نزول السورة فكان السبب هو الرد على سؤال المشركين في سؤالهم عن وصف الله جل وعلا فنزلت سورة الإخلاص .

روى أُبيُّ بن كعب -رضي الله عنه-: (أَنَّ الْمُشْرِكِينَ قَالُوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم انْسُبْ لَنَا رَبَّكَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ)، قَالَ: فَالصَّمَدُ الَّذِي (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ) لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ يُولَدُ إِلَّا سَيَمُوتُ، وَلَيْسَ شَيْءٌ يَمُوتُ إِلَّا سَيُورَثُ، وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَا يَمُوتُ وَلَا يُورَثُ، (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ) قَالَ: لَمْ يَكُنْ لَهُ شَبِيهٌ وَلَا عِدْلٌ وَ(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ)).

فضل قراءة سورة الإخلاص

يرجع فضل قراءة سورة الإخلاص إلى كونها تسرد صفات الله جل وعلا ، كذلك تحوي آياتها على صفات التوحيد والإخلاص في العبودية وترسيخ عقيدة التوحيد وأن الله تعالى واحد وهو ملجأ كل محتاج وفقير .

في رواية عائشة -رضي الله عنها- : (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ رَجُلًا عَلَى سَرِيَّةٍ، وَكَانَ يَقْرَأُ لِأَصْحَابِهِ فِي صَلاَتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: سَلُوهُ لِأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ؟ ، فَسَأَلُوهُ، فَقَالَ: لِأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ، وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ)

بذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ونرحب بكل التعليقات والاستفسارات أسفل المقال .

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.