من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته ؟

  • 8 سبتمبر 2022 , 01:09
  • منوعات اسلامية

من المهم أن يعرف كل مسلم من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته؟ ما هي أهم المواقف التي مر بها والتي كانت سببًا في هذه المنزلة والمكانة العظيمة؟ هذه أحد أهم الأسئلة التي تهم المسلمين، لذا موقع شملول عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلاله على من هو الشخص الذي كان السبب في اهتزاز عرش الرحمن عند موته.

روى مسلم عن جابر بن عبد الله أن رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ قال: “وَجَنَازَةُ سَعْدِ بنِ مُعَاذٍ بيْنَ أَيْدِيهِمُ اهْتَزَّ لَهَا عَرْشُ الرَّحْمَنِ”، وعن عبدالله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “هذا الَّذي تحرَّك له العرشُ، وفُتحَتْ له أبوابُ السَّماءِ، وشهِده سبعونَ ألفًا من الملائكةِ، لقد ضُمَّ ضمَّه، ثمَّ فُرِّجَ عنهُ”، ويظهر من الحديثين الشريفين السابقين من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن عند وفاته وما الدليل على ذلك.

إن الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته هو الصحابي الجليل سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس، وهو من الأنصار وسيد الأوس وأحد زعمائها من الذين أسلموا على يد مصعب بن عمير رضي الله عنه.

لكن قد يتساءل البعض لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ سنتعرف على ذلك فيما يلي:

سبب اهتزاز العرش للصحابي الجليل

بعد أن تعرفنا على من هو الشخص الذي آهتز عرش الله عند موته، نجد أن ذكر ذلك في الحديث الشريف، والذي ثبت صحة إسنادها عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وتحدث عنها كثير من علماء الدين.

ذكر بعض أهل العلم عن سبب اهتزاز عرش الرحمن، وكما ذكره الجمهور من علماء السلف الصالح، وذكر ذلك ابن القيم رحمه الله، ونقله عنه المناوي في فيض القدير:

“كان سعد في الأنصار بمنزلة الصدّيق في المهاجرين، لا تأخذه في اللّه لومة لائم، وختم له بالشهادة، وآثر رضا اللّه ورسوله على رضا قومه وحلفائه، ووافق حكمه حكم اللّه من فوق سبع سماوات، ونعاه جبريل عليه السلام يوم موته، فحق له أن يهتز العرش له”.

إن سعد بن معاذ من الصحابة الذين لهم دور هام في نشر الإسلام وتثبيت دعائمه في المدينة المنورة، وله من المواقف المشهود لها بإخلاصه للدين الإسلامي والجهاد في سبيل الله والتضحية بكل شيء في سبيل رضا الله سبحانه وتعالى ونصرة رسوله صلى الله عليه وسلم.

اهتزاز عرش الرحمن

إن من الهام في أمور العقيدة استعمال الألفاظ في الشرع، كما ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم، وكما جاءت في السنة النبوية الشريفة مما صح وثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

إن الالتزام باللفظ الثابت من المصدرين الأساسيين للتشريع من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم هو الأسلم والأحكم والأعلم والأصح.

قال ابن أبي العز فيما يخص ما سبق في (شرح الطحاوية): والتعبير عن الحق بالألفاظ الشرعية النبوية الإلهية هو سبيل أهل السنة والجماعة.”، وذلك هو الثابت في كل كتب العلم الشرعي التي كتبها علماء السلف، وكذلك علماء الفقه والتفسير من المتأخرين عنهم خاصة في الأمور التوقيفية.

فسّر العلماء معنى اهتزاز عرش الرحمن على عدة أوجه، ونجملها فيما يلي:

اهتزاز العرش ذاته

أي اهتزاز العرش بذاته فرحًا واستبشارًا بقدوم روحه، ويكون ذلك المعنى من ظاهر اللفظ، وهو ما يظهر في رواية جابر بن عبد اللهاهْتَزَّ لَهَا عَرْشُ الرَّحْمَنِ“.

هناك كثير من علماء الدين من يرجح هذا القول ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية، وذلك يظهر من قوله: “لَمَّا مَاتَ اهْتَزَّ لَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ فَرَحًا بِقُدُومِ رُوحِهِ.”، وهذا القول رواه عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل في تفسير مروي عن الحسن.

اهتزاز العرش لتحرك حملة العرش

هناك مجموعة من العلماء فسروا اهتزاز العرش إنه يكون نتيجة لتحرك الملائكة الذين يحملون العرش، واستدلوا “هذا الَّذي تحرَّك له العرشُ، وفُتحَتْ له أبوابُ السَّماءِ، وشهِده سبعونَ ألفًا من الملائكةِ”.

اهتزاز سرير الجنازة

هناك من فسّر اهتزاز العرش أي سرير الجنازة التي كان عليها سعد بن معاذ، وأبطل هذا الرأي كثير من أهل العلم؛ لأن رواية الإمام مسلم واضحة وبعيدة تمامًا عن هذا المعنى.

كناية عن تعظيم شأن الوفاة

وهذا رأي جماعة من أهل العلم الذي يأخذون بتأويل الألفاظ وهذا على غير مذهب علماء السلف الصالح، واستدلوا في كلامهم على نحو ما يقول العرب أظلمت الأرض بموت فلان.

والرأي الأقرب والأصح ما عليه جمهور العلماء أن اهتزاز العرش بمعناه الظاهر من لفظه، وهو حقيقة الاهتزاز، والله أعلم.

مواقف هامة في حياة سعد بن معاذ

إن سعد بن معاذ رضي الله عنه من الصحابة الذين لهم مواقف تشهد بإخلاصه لله سبحانه وتعالى، وقوة إيمانه وثباته على الحق، وثباته على الجهاد في سبيل الله ونصرة رسوله.

فيما يلي نذكر بعضًا من أهم تلك المواقف التي سطرها التاريخ الإسلامي بأحرف من نور وتبين لماذا اهتز عرش الرحمن عند موت سعد بن معاذ، وذكرها علماء الدين في كتبهم لتكون أسوة وقدوة لكل المسلمين.

إسلام الصحابي سعد بن معاذ

عند معرفتنا بمن هو الذي اهتز له عرش الله عند موته، سنتعرف الآن على كيفية إسلامه.. حيث إنه استمع مصعب بن عمير رضي الله عنهما، وكان مصعب بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم بعد بيعة العقبة الأولى ليعلم الناس من أهل المدينة دينهم ويدعو إلى الله.

كان سعد زعيم بني الأشهل وأحد سادات الأوس لم يتم عامه الواحد والثلاثين، فبعد أن دخل الإسلام إلى قلبه واستقر به ، ووقف أمام قومه، فَقَالَ: يَا بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ! كَيْفَ تَعْلَمُوْنَ أَمْرِي فِيْكُمْ؟ قَالُوا: سَيِّدُنَا فَضْلاً. قَالَ: فَإِنَّ كَلاَمَكُم عَلَيَّ حَرَامٌ، رِجَالُكُمْ وَنِسَاؤُكُمْ، حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُوْلِهِ. فمَا بَقِيَ فِي دَارِ بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ رَجُلٌ وَلاَ امْرَأَةٌ إِلاَّ وَأَسْلَمُوا.

كان الصحابي سعد بن معاذ من أعظم الناس بركة في الدعوة إلى الإسلام، وجعل الدعوة إلى الإسلام من داره، حيث دعا مصعب بن عمير، وأبا أمامة أسعد بن زرارة ليكون داره مقرًا للدعوة، رضي الله عنهم جميعًا.

القراء الذين اطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا: 

من هو النبي دانيال عليه السلام

قصة حياة النبي صالح عليه السلام للاطفال

ما هو قرين الانسان في الإسلام

جهاد الصحابي في سبيل الله

جهاد الصحابي في سبيل الله

إن سعد بن معاذ من الذين شهدوا بدرًا، وجمهور العلماء على علو مكانة ومنزلة وشرف كل من جاهد في غزوة بدر من الصحابة رضي الله عنهم، ولو أنه لم يشهد إلا بدر لكفته.

مما روى عنه لما استشار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صحابته للخروج لبدر أنه قال: “فَامْضِ يَا رَسُولَ اللَّهِ لِمَا أَرَدْتَ فَنحْن مَعَك، فو الّذي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ، لَوْ اسْتَعْرَضْتَ بِنَا هَذَا الْبَحْرَ فَخُضْتَهُ لَخُضْنَاهُ مَعَكَ، مَا تَخَلَّفَ مِنَّا رَجُلٌ وَاحِدٌ”.

كرامة الصحابي

لقد أبلى سعد بن معاذ بلاءً حسنا في جهاده في غزوة بدر وغزوة أحد، وشارك في غزوة الخندق ولكنه رمي فيها بسهم كانت سببًا في استشهاده بعد شهر.

عندما اشتد نزف جرح سعد في غزوة الخندق دعا ربه قائلًا: “اللهم لا تخرج نفسي حتى تقر عيني من بني قريظة”، وكان سعد يتمنى من الله أن يحيا ويرى عاقبة ما فعله بني قريظة في رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وتقر عينه بنصر الله عليهم.. وقد كان وحضر نصر الله عليهم وحكّمه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيهم وأمضى حكمه عليهم.

بعد ذلك دعا سعد بن معاذ بهذا الدعاء: “اللَّهُمَّ فإنِّي أظُنُّ أنَّكَ قدْ وضَعْتَ الحَرْبَ بيْنَنَا وبيْنَهُمْ، فإنْ كانَ بَقِيَ مِن حَرْبِ قُرَيْشٍ شيءٌ فأبْقِنِي له، حتَّى أُجَاهِدَهُمْ فِيكَ، وإنْ كُنْتَ وضَعْتَ الحَرْبَ فَافْجُرْهَا واجْعَلْ مَوْتَتي فِيهَا”.

كان -رضي الله- عنه يريد الحياة ليقاتل في سبيل الله في مكة إن كان في علم الله قتال أما وإن كان في علم الله لا قتال في مكة دعا الله أن يلقاه، فأحب الله لقاءه، فلا تعجب أن يكون سعد بن معاذ اهتز عرش الرحمن لموته وأن الملائكة كانت تحمله.

استشهاد سعد بن معاذ

استشهد سعد بن معاذ رضي الله عنه، وهو ابن سبع وثلاثين عامًا، سبع سنوات في الإسلام امتلأت بالمواقف التي أنارت الدرب على خطى الرسول الهادي محمد صلى الله عليه وسلم هو ومن معه من الصحابة الأخيار رضي الله عنهم وأرضاهم، وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقًا، فقد قال تعالى: “مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا “(23).

ذكرنا فيما سبق موضوع عن من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته، وبينا سبب اهتزاز العرش للصحابي الجليل.. بالإضافة إلى أننا ذكرنا أقوال علماء الدين عن ذلك.. كما ذكرنا كذلك بعض المواقف هامة في حياة هذا الصحابي التي من أهمها قصة إسلامه، وجهاده في سبيل الله، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.