ايات قرانية عن الصبر والفرج

  • 8 سبتمبر 2022 , 01:09
  • القرآن الكريم

ايات قرانية عن الصبر والفرج , الصبر من أعظم الفضائل التي يجب على كل مسلم أن يتحلى بها , فالصبر هو أن نتوكل على الله عند الضيق والهم والحزن وأن نمسك على نفسنا .ولقد كان الصبر هو الأداة الوحيدة لكثر من الرجال والنساء وأصحاب الأثر العظيم فى تاريخنا الاسلامى والذى يجب أن نقتدي بهم ابتغاء لمرضاة الله ورسول ومن أجل الفوز بجنة عرضها السموات والارض .

ايات قرانية عن الصبر عند الموت

ولقد أكد علينا الله عز وجل في آياته الكريم على وجوب التحلي بالصبر فى كثير من أركان حياتنا وذلك واضحا فى عديد من الآيات القرآنية التى تحدثنا عن فضل الصبر .

قال تعالى ﴿  كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ  ﴾  آل عمران 185 .

الموت حق على كل الناس وكلنا جنازات مؤجلة , و لقد اكد علينا الله فى عديد من آيات القرآن الكريم أنه يجب علينا الصبر عند موت اى من احبابنا واصدقائنا .

ولنا فى رسول الله خير المثل عندما مر عليه عام الحزن الي شهد وفاة السيدة خديجة بنت خويلد زوجة الرسول وأول من آمن به والتى أيدته وكانت له نعم السند .

ولم يمر هذا العام إلا بوفاة عم رسول الله أبو طالب الذي كان يدافع عنه أمام الكفار ويحميه من بطشهم , فلقد كان هذا العام صعبا جدا على نفس رسول الله لولا انه لجأ الى الصبر وتوكل على الله الذى أراد أن يكرمه ويعوض عنه ويفرج عن اساريره بان اصطفاه عن العالمين بالقيام برحلة الإسراء والمعراج .

كما جاء فى محكم آياته عز وجل فى القرآن الكريم (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) .

ايات قرانية عن الصبر وبشر الصابرين

قال الله عز وجل  ﴿ لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾ البقرة 177 .

هذه الآية الكريمة توضح لنا أهمية الصبر في جميع أحوال الدنيا من رخاء ومن قحط من يسر ومن عسر , فالله عز وجل هو القادر على ان يخرجنا من حلق الضيق الى اوسع الطريق وان كل ما فينا من نعم هى منه وحده عز وجل صاحب الفضل والمنة الذى يكرم الصابرين على صبرهم ويجعلهم فى نفس منزلة المتقين الذين يفوزوا بجنة عرضها السماوات والأرض .

كما جاء فى كتاب الله العزيز ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) .

وذلك لما تحمله من صعاب قد لا يتحملها غيرهم لذلك احدثهم الله انهم لا خوف عليهم طالما لجئوا الى ركن الصبر والتسليم لقدرة الله الكاملة فى كل امورنا .

آيات قرآنية عن الحزن

  • القرآن الكريم هو كلام الله , يريد به ان يرشدنا الى الطريق القويم , وعن طريق تدبر آياته نستطيع ان نحيا بالشكل الذي يرضي الله عز وجل ويجعلنا جديرين بالفوز بالجنة والحماية من النار .
  • ولقد حثنا الله كثيرا فى عديد من الآيات القرآنية على اللجوء إلى الصبر من اجل تخطي الحزن والتغلب عليه لانه من احد مداخل الشيطان إلى نفس الإنسان .
  • لذلك كان لزاما على المؤمنين ان يصبروا من أجل تخطى فترات الحزن والتسليم لله وحده انه القادر على تخفيف حزننا و تفريج همنا وان يكافئنا على كل الاوقات التى صبرنا فيها ارتضاها بقدرة الله و اعتبار هذا الحزن وما تبعة من صبر على الشدائد لوجه الله الكريم .

كما ورد فى محكم آيات القران الكريم في سورة الإسراء ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا ) .

ايات قرانية عن الصبر والفرج

ذكر الله من اكثر الاشياء التى يجب على الإنسان ان يلتزم بها فى خلال حياته اليومية , لما لذكر الله من فضل عظيم يستطيع ان يخرج الإنسان من ظلمات الحزن الى جنات الفرح وهو القادر على ان يبدل من احوالنا من العسر الى اليسر  كما جاء في القرآن فى عدة مواضع :

( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) الكهف 28 .

وهنا يضرب الله لنا مثلا في أن التزام جانب الصبر واعتماد الدعاء وذكر الله هو المخرج من كل المحن ذلك هو وعد الله لعباده المؤمنين وأن الله عز وجل لا يخلف وعدا .

فهو الذى ينزل رحمات تهدأ من روع المؤمنين وتصرف عنهم همهم وتشرح صدورهم وتذهب ما فيها اى حزن او هم وتريح القلوب .

وذلك تصديقا لقول الله تعالى (هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيما ) .

أيات قرانية تريح النفس

يمر علينا كثير من الاحداث التى تعكر صفو حياتنا , يرجع فيها الكثير الى الامور المادية و نظرا لتسارع احداث حياتنا المعاصرة يغفل الكثير من عن قراءة القرآن للخروج من حالة الضيق بالرغم من التأكيدات الربانية الكثيرة في القرآن الكريم أن قراءة القرآن وذكر الله هي السبيل من أجل الاعتصام بحبل الله وقوته والخروج من حول الدنيا وما فيها من مشكلات الى حول الله والتسليم بوحدانيته انه هو القادر الاوحد على فك الكرب والتخلص من الحزن والإحساس بالراحة النفسية التي يريدها كل انسان .

ومن الايات القرانية التى تذهب الهم والحزن ما جاء فى كتاب الله العزيز (أمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ  لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) .

وفي النهاية فقد عرضنا عليكم آيات عن الصبر , من لدية اي استفسار نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال .

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.