دعاء المظلوم والمهموم كتابة مستجاب

amr

دعاء المظلوم والمهموم كتابة مستجاب من أكثر الأدعية المستجابة التي يستمع لها الله ويستجيب لها، فإذا فوض المرء أمرة لله وكان قد ظلم.. فسوف يجزيه الله على صبره ويعوضه خيرًا عما قد حدث له من ظلم.. فقد أكد الله على سرعة استجابة دعوة المظلوم.

دعاء المظلوم مكتوب

دعاء المظلوم على الظالم

لقد حرم الله الظلم على عباده وعلى نفسه، فالله سبحانه وتعالى لا يظلم عباده أبدًا.. فالظلم هو وضع الأمور في غير موضعها، أو تجاوز الحد المحدد في المجتمع او الشرع.

لذا فيعتبر دعاء المظلوم بمثابة تقديم دعوة قضائية لله عز وجل ليحكم بالعدل ويعيد ترتيب الحقوق إلى أصحابها.

“يا رب أسألك يا ناصر المظلوم المبغى عليه إجابة دعوتي.. فخذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر، وفاجئه في غفلته، مفاجأة مليك منتصر، واسلبه نعمته وسلطانه.. وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، واقصمه يا قاصم الجبابرة.. وأهلكه يا مهلك القرون الخالية، واخذله يا خاذل الفئات الباغية”.

الذنوب التي يرتكبها الإنسان ويعصي بها الله عز وجل تعتبر ظلم أيضًا، فمن يفعل هذا يظلم نفسه كثيرًا.. فيعاقبه الله عز وجل بخسارة ما أدى به إلى ذلك.. إذًا فالتعدي على حق الغير هو ظلم لمن تم التعدي على حقه.. أما التعدي على حقوق الله سبحانه وتعالى فهي ظلم للنفس فقط.

“اللهم إني أعوذ بك من عين حاسده قاطعة للرزق ومن ناس لا تخاف من الظلم وأسألك أن تبعدهم عنا.. اللهم فرج همي وضيقي وكربى وأرفع الظلم عني وعن كل مظلوم يا رب وأجبر يا الله بالمنكسر قلوبهم”.

الله سبحانه وتعالى يمهل الظالم ويتركه ليزداد في الظلم، وذلك ليستدرجه إلى أقبح وأشنع الأفعال ليعاقبه عقابًا عسيرًا، ومن الممكن أن يكون بسبب أن الله يريد أن يعطيه الفرصة ليعود مرة أخرى إلى الله ويكفر عن خطأه ويرد المظلمة لصاحبها.. أو من الممكن أن يكون الشخص المظلوم قد ظلم شخصًا قبل ذلك لذا يرد له الظلم.

دعاء المظلوم على الظالم في الدنيا

قد يكون دعاء المظلوم على الظالم سببًا لخراب حياة الظالم وتشتتها وضياعها، فالله سبحانه وتعالى لا يرضى أبدًا بالظلم لعباده.. كذلك المظلوم دعوته على من ظلمه تكون مستجابة، لذا يجب أن يحذر الناس من دعاء المظلوم على الظالم.

“اللهمّ إنّ الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك.. وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.. اللهم إني استغيث بك بعدما خذلني كل مغيث من البشر، واستصراخك إذا قعد عنى كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، اللهم إنك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعًا بصيرًا لطيفًا قديرًا”.

قد توعد الله سبحانه وتعالى للظالمين بأنه سيعاقبهم عقابًا عسيرًا في الدنيا ويعجل من عقابهم أو يتركهم يذهبون إلى الآخرة دون أن يكفروا عن هذه الذنوب وهذا أصعب بكثير.. وقد تكون نهاية الظالم صعبة جدًا أي سوء الخاتمة، وذلك ليكون عبرة لغيره من الظالمين.

فإن الظالم يضر المجتمع والناس جميعًا خاصةً إذا كان حاكم او ذو سلطة على غيره.

“حسبي الله ونعم الوكيل فيمن أذاني، اللهم بحق جاهك وجلالك وعزتك وعظمتك التي يهتز لها الكون اسألك بعزتك التي يهتز لها العرش ومن حوله اللهم انصرني على من ظلمني اللهم أنك لا ترضى الظلم لعبادتك اللهم أنك وعدتنا ألا ترد للمظلوم فأنت العدل والعدل قد سميت به نفسك اللهم انصرني على من ظلمني”.

الله سبحانه وتعالى إذا استمع لدعاء المظلوم على الظالم يتوعد له بأنه سيعيد له حقه مرة أخرى ممن ظلمه.. فيقوم الله سبحانه بإذاقته مرارة ما فعل في غيره، ويخزيه في موضع أمان.. ولن يكون عقابه في الدنيا فقط بل سيكون في الآخرة أيضًا.

دعاء المقهور على من ظلمه

يجب أن نحذَر جميعًا من أن نتسبب في ظلم أحد، فدعاء المظلوم على الظالم شيء عظيم له جزاء صعب تحمله.. الشخص الذي يقهر أو يظلم أحد سيجزيه الله سبحانه وتعالى بقله البركة في حياته وعدم تقبل أعماله وزوال النعم الذي كانت لديه.. كما أنه سيظلم بقدر ما ظلم غيره.

لذا فدعوة المظلوم على الظالم شيء عظيم لا يجب الاستهانة به تمامًا فقد تكون سبب في انقلاب حياتك رأسًا على عقب وستدرك حينها أن الأوان قد فات.

“اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس.. أرحم الراحمين، أنت أرحم الراحمين، إلى من تكلني.. إلى عدو يتجهمني، أو إلى قريب ملكته أمري، إن لم تكن غضبان على فلا أبالي، غير أن عافيتك أوسع لي”.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن دعاء المظلوم على الظالم يستمع له الله تعالى، أما دعاء الإنسان بظلم غيره فهو غير مسموع أو مستجاب.. ومن يدعي بالظلم لغيره فقد أثم مثله كمثل الذي قطع رحمه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما زال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم”.

أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات.. وأصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن تنزل بي غضبك.. أو تحل على سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك.

من الصور التي تؤكد للشخص المقهور أن دعائه قد استجاب هو القصاص، فالقصاص يعني حدوث نفس الشيء لمن ظلمك أو شيء مشابه له يشعره بنفس ما شعرت به او بفقد شيء كالذي سلبه منك.

“اللهم إن الابن له أب يشكو إليه.. وللجند قائدًا يرفعون أمرهم إليه.. وللناس أميرًا يقضي حوائجهم.. وأنا عبدك الفقير بين يديك.. مالي سواك.. مالي سواك.. مالي سواك يا رب العالمين”.

دعاء المقهور على الظالم

أكد الله سبحانه وتعالى على أن الظالم لن ينال سوى قدر ما ظلم به غيره.. لذا فالله سبحانه وتعالى سيجعله يضل طريقه الذي يريد أن يصل له إذا كان خيرًا، وسيرشده للطريق الذي يريده إذا كان شرًا له.. فعلى كل شخص الحذر من دعاء المظلوم على الظالم.

“يا مجيد يا مجيد يا مجيد، يا فعال لما يريد.. يا قوي يا شديد، يا عزيز يا رشيد، يا ذا البطش الشديد، يا من يبدأ الخلق ثم يعيد.. يا عزيز ذو انتقام.. يا منتقم يا جبار، يا مكور الليل على النهار، يا قهار يا قهار يا قهار.. يا مجير يا نعم المولى يا نعم النصير، يا نعم المجيب، يا صادق الوعد يا عظيم الوعيــــد.. يا الله”.

“يا رب اللّهم إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك.. تعلم مسترقنا ومستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلانيتًا، وتطّلع على نيّاتنا، وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا.. ولا يستتر دونك حال من أحوالنا.. ولا لنا منك معقل يحصننا، ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منّا”.

قد وعد الله -سبحانه وتعال- المظلوم الذي يدعي على ظالمه بأنه سيرد له حقه وسيستجيب دعاؤه، حتى لو كان المظلوم كافرًا وليس بمؤمن، فدعاء المظلوم على الظالم يعد سلاحًا يدافع به المظلوم عن حقه ويرفع به المظلمة عن نفسه.

فيقوم الله سبحانه بنصرة المظلوم والانتقام له ممن ظلمه ورد الحقوق لصاحبها، فدعوة المظلوم على من ظلمه عندما ترفع إلى السماء يكون شأنها عظيم.. وذلك لأن المظلوم يشعر بالانكسار والقهر.

لا يفوتك أيضًا:  دعاء وقفة عرفات مستجاب 50 دعاء في يوم عرفة 

دعاء المقهور المظلوم مستجاب

يجب أن يدعوا المظلوم والمقهور الله سبحانه وتعالى أن يرد لهم حقهم وينصرهم على من ظلمهم، فكلما كانت الدعوة ملحة وكثيرة وبها إذلال لله، كلما وضحت مدى الظلم الواقع على صاحبها.. فلا يجب أن يطلب المظلوم النصرة من بشر مثله ليبعد عنه الظلم ويرد له حقه.

“يا رب ها أنا ذا يا ربي، مغلوب مبغيّ عليّ مظلوم، قد قلّ صبري وضاقت حيلتي، وانغلقت عليّ المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت عليّ الجهات إلاّ جهتك.. والتبست عليّ أموري في دفع مكروهة عنّي، واشتبهت عليّ الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرت من عبادك، وأسلمني من تعلّقت به من خلقك، فاستشرت نصيحي فأشار عليّ بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلّني إلاّ عليك”.

فالظلم ثلاث أنواع منه ما يمكن أن يغفره الله سبحانه وتعالى وهو ظلم العبد لنفسه فإذا تاب لله فقد غفر له.. وظلم لا يموت العبد إلا ويرد له ظلمه وهو الذي يظلم فيه العبد غيره من عباده فيكون دين يجب رده..  ومنه ما لا يغتفر أبدًا وهو الشرك بالله فهو شيء عظيم يظلم به الإنسان نفسه.

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة.. فسيعاقب عليه الظالم في الدنيا وفي الآخرة.

“يا ربّ أغلقت الأبواب إلّا بابك، وانقطعت الأسباب إلا إليك، ولا حول ولا قوة إلّا بك.. يا ربّ اللهمّ إنّي ومن ظلمني من عبيدك، نواصينا بيدك.. تعلم مستقرنا ومستودعنا، وتعلم منقلبنا ومثوانا، وسرّنا وعلايتنا، وتطّلع على نيّاتنا.. وتحيط بضمائرنا، علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا ينطوي عليك شيء من أمورنا”.

أدعية للمظلوم

دعاء المظلوم على الظالم

الله سبحانه وتعالى قد يؤخر استجابة دعاء المظلوم على الظالم أحيانًا.. وقد يعجل استجابته أحيان أخرى.. فبعضه يؤجَل ليوم القيامة لعل وعسى أن يتوب الظالم ويطلب العفو والتكفير عن ظلمه، فجميعنا يمكن أن نظلم غيرنا بشكل أو بآخر، فإذا تعجل الله بالقصاص ربما يهلك الجميع.

“اللهمّ إنّ الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك.. وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.. اللهمّ إنّي أستغيث بك بعدما خذلني كلّ مغيث من البشر، واستصراخك إذ قعد عنّي كلّ نصير من عبادك.. وأطرق بابك بعدما أغلقت الأبواب المرجوّة، اللهمّ إنّك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعًا بصيرًا لطيفًا قديرً”.

قد يكون الظلم سببًا لخراب حياة شخص أو هدم بيته واستقراره، وهو شيء بسيط مما قد يتسبب فيه الظالمون.. لذا يرده لهم الله سبحانه وتعالى في الدنيا والآخرة إلا إذا تابو عن ذلك واستغفروا الله.

“يا رب تمنيت لمن ظلمني الهداية والتوبة وتمنى هلاكي وتدميري.. ولا حول ولا قوة إلا بك، فمنّ يا رب على دعوة عبدك المسكين الفقير بالنصر ولو بعد حين. رفعت يدي إلى الله وقلت يا رب أغلقت الأبواب إلا بابك، وانقطعت الأسباب إلا إليك.. ولا حول ولا قوة إلا بك يا رب”.

الله سبحانه وتعالى لا يغفر ظلم أحد لأحد ولا يغفل عن الإساءة أو التعدي على إنسان، فيردها الله بنفس الطريقة.. فلا يمكن أن يترك الظالم دون أن يأخذ عقابًا لما اقترفه في حق غيره من الناس، حيث إنه إذا ترك بلا عقاب سيظل يظلم غيره ولن يتعظ أبدًا.

دعاء المظلوم على الظالم مجرب

لا يترك الظالم يطغوا في الدنيا على الناس بلا عقاب، فيعاقبه الله عز وجل بكثير من المحن والعقبات في حياته.. وكذلك يقربه لكل ما يضره حتى يرجع إلى الله مرة أخرى، أما إذ لم يعود فحتمًا مصيره الهلاك.

“اللهم أرغم أنف كل ظالم، وعجل حتفه.. ولا تجعل له قوة إلا قصمته، ولا كلمة مجتمعة إلا فرقتها، ولا قائمة علو إلا وضعتها، ولا ركنًا إلا وهنته ولا سببًا إلا قطعته.. يا رب إن الظالم جمع كل قوته وطغيانه ونحن عبيدك جمعنا له ما استطعنا من الدّعاء، يا رب استجب لدعوة عبادك المظلومين”.

“اللهم إن كانت الخيرة لي عندك في تأخير الأخذ بحقي وترك الانتقام ممّن ظلمني إلى يوم الفصل ومجمع الخصم، فأيدني منك بنيّة صادقة ونصر دائم.. وهلع أهل الحرص، وصوّر في قلبي مثال ما ادخرت لي من ثوابك، وأعدد لخصمي من جزائك وعقابك.. واجعل ذلك سببًا لقناعتي بما قضيت، وثقتي بما تخيرت.. إنك ذو الفضل العظيم وأنت على كلّ شيء قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

الظالم يصل اسمه إلى الله يوميًا مرات كثيرة.. حيث إنه يقذف بكثير من الدعوات بشكل يومي ممن ظلمهم.. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّهَا ليسَ بيْنَهَا وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ“.

أي أنها ترفع إلى الله مباشرةً فوق الغمام.. فعلى الظالم أن يخاف من دعوة المظلوم فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: ((وعزَّتي وجلالي لأنصرَنَّك ولو بعد حينٍ)).

دعاء المضطهد على من ظلمه

دعاء المظلوم على من ظلمه يعرض الظالم إلى عذاب عظيم من الله عز وجل، فتؤدي به إلى خسارة كبيرة وسخط ممن حوله، فالله سبحانه وتعالى مطلع على ما يفعله عبادة، ويحاسبهم على كل شيء ولا يغفل عن أي فعل مهما كان صغير.. ويتعهد لكل ظالم بعذاب عظيم في الآخرة.

“حسبي الله ونعم الوكيل فيمن أذاني اللهم بحق جاهك وجلالك وعزتك وعظمتك التي يهتز لها الكون اسألك بعزتك التي يهتز لها العرش ومن حوله اللهم انصرني على من ظلمني اللهم أنك لا ترضى الظلم لعبادتك اللهم أنك وعدتنا ألا ترد للمظلوم فأنت العدل والعدل قد سميت به نفسك اللهم انصرني على من ظلمني”.

يقوم الله بحرمان الظالم من عنايته واهتمامه ورحمته يوم القيامة، فالظالم هو من فعل هذا في نفسه، حيث يؤدي ظلمه لغيره إلى خسارة حسناته وكل أعمال الخير التي فعلها في حياته.

فقد قال رسول الله صلى الله علهي وسلم إن الشخص الظالم كالمفلس تمامًا من أعماله يوم القيامة؛ وذلك لأن أعماله وحسناته تؤخذ منه ويتم إعطائها لمن وقع ظلمه عليهم في الدنيا.

“اللهم إنك وعدتنا ألا ترد للمظلوم دعوة، اللهم إنك وعدتنا ألا ترد للمظلوم دعوة.. فلا تردني يا الله وانتقم ممّن ظلمني، اللهم إنا نشكو إليك وحدك وإنك القادر على كل ظالم وكل من ساهم في الظلم والفساد والطغيان”.

دعاء المظلومين على ظالميهم

يوجد أشكال مختلفة للظلم الذي يقع على الأشخاص، فقد يكون من الزوجة أو من الزوج أو شريك العمل أو ظلم الأطفال.

“لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله العلي العظيم هو مولاي ونعم النصر.. أنت حسبي يا ربنا وأنت نعم الوكيل الذي يتكل عليه المستضعفين اللهم يا وكيل المظلومين إني أسألك يا مالك الثقلين والدنيا والآخرة ألا تذق الظالمين من ريح الجنة إن كانوا ظلَّامين لعبادك”.

من أشكال الظلم التي تؤدي إلى دعاء المظلوم على الظالم أنه مثلًا قد فصل موظفين عنده ظلمًا أو قد بخس حقوقهم، أو سلبها منهم تمامًا.. أو قد يكون ظلم رجل زوجته ولم يعطها حقوقها أو ظلم زوجة لزوجها.. وعدم سمع كلامه أو طاعته.

“لا إله إلا أنت يا واحد يا قهار، لا إله إلا أنت ربنا الجليل الجبار، يا من أرانا في النمرود الآيات وأغرق فرعون في البحر بعد الظلم فمات اللهم أرني في الظالمين يومًا يجعلهم عبرة لكل ظالم جبار متكبر بسطوته على العباد.. الله أكبر على من لا يخاف يوم الحساب.. الله أكبر على من ظلم وجار”.

دعاء المظلوم على الظالم مكتوب له آثار عظيمة على صاحبه، فهو يرد الظلم ويطيب الخاطر ويبث الرضا في نفس من ظلم.. وعلى الجانب الآخر يتسبب دعاء المقهور على من ظلمه في هدم ودمار حياته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *