ماهو فضل قراءة سورة الكافرون ؟ وما هو ترتيبها في المصحف الشريف ؟

  • 7 سبتمبر 2022 , 02:09
  • منوعات اسلامية

ماهو فضل قراءة سورة الكافرون ؟ وما هو ترتيبها في المصحف الشريف ؟ والتي نتطرق لذكر أهم ما ورد بها من مضامين ومقاصد والهدف وراء نزولها كذلك المحاور والتوجيهات والركائز التي هدفت إليها السورة ووقت نزولها وسبب التسمية ونتعرف على ما سبق من خلال هذا المقال .

فضل سورة الكافرون

  • سورة الكافرون من السور المفصل المكية التي نزل بها سيدنا جبريل بأمر من الله جل وعلا على نبيه محمد صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة وتقع في الجزء الثلاثون بين سورتي الكوثر والنصر وهي السورة رقم 109 من حيث الترتيب في المصحف الشريف .
  • بينما سورة الكافرون هي السورة رقم 18 من حيث ترتيب نزولها وقد نزلت بعد سورة الماعون وقبل سورة الفيل ويبلغ عدد آياتها 6 آيات ويرجع سبب تسميتها بذلك الاسم إلى توجيه آياته إلى الكافرون في قوله تعالى ” قل يا أيها الكافرون ” كذلك يطلق عليها اسم سورة الدين أو سورة العبادة .

فضل تلاوة سورة الكافرون

قبل التعرف على فضل قراءة سورة الكافرون يجب التدبر في آياته للتعرف على أهم المقاصد والمضامين التي احتوت عليها السورة ؛

  • حيث تعتبر سورة الكافرون من ضمن السور القرآنية الأولى التي نزلت في مكة المكرمة كما ذكرنا أنها السورة رقم 18 حيث ركزت السورة على وحدانية الله عز وجل ووجوب عبادته وحده لا شريك له وعدم عبادة شيء سواه كما برأت السورة رسول الله صل الله عليه وسلم والمؤمنون معه من عبادة الأصنام أو الضلال والشرك بالله .
  • كما نجد أن السورة حملت رسالة مهمة لرسول الله صل الله عليه وسلم وهي أن مهمته هي الدعوة إلى عبادة الله عز وجل الواحد الأحد وترك عبادة الأوثان مع كفالة الحرية المطلقة للآخرين اعتناق الدين الإسلامي دون أي إجبار وان الجزاء والحساب هو أمر يختص به الله عز وجل وحده .

فضائل سورة الكافرون

أما فيما يتعلق ب فضل قراءة سورة الكافرون فقد ورد فيها عدد من الأحاديث والروايات منها ؛

أنه يستحب أن يتم تلاوتها في صلاة الفجر حيث ورد أن

“أنَّ رجلًا قام فركعَ ركعتَي الفجرِ فقرأ في الأولَى “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ” حتَّى انقضَتِ السورةُ، فقال النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلم-: هذا عبدٌ آمنَ بربهِ، ثمَّ قام فقرأ في الآخرةِ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” حتَّى انقضَتِ السورةُ فقال النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلم-: هذا عبدٌ عرفَ ربَّه”

كما ورد في أحدي الروايات أنها كانت سب في تحريم الصلاة للسكير والذى فقد عقله بسبب شرب الخمر

“صنعَ لنا عبدُ الرَّحمنِ بنُ عوفٍ طعامًا فدَعانا وسَقانا منَ الخمرِ فأخذَتِ الخمرُ منَّا وحضَرتِ الصَّلاةُ فقدَّموني فقرأتُ “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ” ونحنُ نعبدُ ما تعبدونَ -أيْ قرأ هذا الجزء من السورة خطأً- فأنزلَ اللَّهُ “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ”

كما قيل إنه يستحب قراءة سورة الكافرون قبل النوم لكونها براءة له من الشرك بالله قبل نومه

“أنَّهُ أتَى النَّبيَّ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ علِّمني شيئًا أقولُهُ إذا أوَيتُ إلى فِراشي، فقالَ: اقرأ “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ”؛ فإنَّها براءةٌ منَ الشِّركِ قالَ شُعبةُ: أحيانًا يقولُ مرَّةً وأحيانًا لا يقولُها”

كما ورد أنه إذا كانت سورة الإخلاص ” قل هو الله أحد ” تعادل ثلث القرآن ، فإن سورة الكافرون تعادل قراءتها ربع القرآن .

بذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ويسرنا استقبال التعليقات أسفل المقال .

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.