حقن لوتوفولون (Lutofolone) لعلاج تأخر الدورة الشهرية

amr

يعتبر لوتوفولون (Lutofolone) الخيار الذي تلجأ إليه معظم النساء ممن يعانون من التأخر المتكرر للدورة الشهرية، والذي يؤدي احتباسها إلى الكثير من الأضرار التي تلحق بجسد المرأة.. من اضطرابات نفسية ومزاجية وأيضًا صحية.

لوتوفولون

هو بإيجاز عبارة عن مركب كيميائي، يحفظ على هيئة سائل زيتي في أمبولات طبية تستخدمه النساء.. لعلاج مشاكل اضطراب الدورة الشهرية أو انقطاع الطمث لعدة أشهر أو اقتراب سن اليأس، ويتم الحقن بها بطريقة معينة تحت وصف وإشراف الطبيب.. وتتم صناعة هذه الحقن وإنتاجها في شركة مصر للصناعات الدوائية.

لا يفوتك أيضًا:  نشرة دواء دوفاستون لتنظيم الدورة Duphaston

التركيب الكيميائي لحقنة لوتوفولون

تتساءل الكثير من النساء عن المواد الكيميائية المكونة لحقنة اللوتوفولون، وكيف تؤثر بمشاكل اضطراب الطمث.. فيحتوي سائل هذه الحقنة على مجموعة من الهرمونات الموجودة بجسم المرأة، وخاصة هرمون البروجيستيرون الأنثوي وهرمون الاستروجين.. كذلك بنزوات الإستراديول والتي من شأنها التحكم بالدورة الشهرية ف جسد المرأة.

كيف يعمل عقار لوتوفولون ؟

يجب العلم قبل استخدام هذا الدواء أو غيره.. بالطريقة التي سيعمل بها وعلام سيؤثر؟ وهذه الحقن تقوم بتقليل الإباضة وتحفز سير الهرمونات بشكل صحيح، وكذلك تعالج التغيرات الطارئة حديثًا في كلًا من المهبل والرحم.. عن طريق إحداث نزيف خلال يومين أو ثلاثة من أخذها، ويكون هذا النزيف إيذانًا بنزول دم الحيض.

دواعي استعمال مدرّ الدورة الشهرية

لا يتم أخذ مثل هذه الحقن بشكل عبثي.. ولكن يجب وجود أسباب معينة تتطلب استخدام هذا العقار ونذكر من هذه الأسباب:

  • التهاب مجرى البول، عند بلوغ سن اليأس.
  • الإجهاض المزمن.
  • الإجهاض الوشيك.
  • نزيف الرحم المتكرر.
  • اضطراب مواعيد الدورة الشهرية.
  • انقطاع الطمث.
  • التأخر المستمر للحمل.

نواهي استعمال اللوتوفولون

لا توجد دواعي استعمال لعقار ما دون مصاحبتها لنواهي استعمال، حفاظًا على سلامة المريض عند استخدامه.. لهذا الدواء ومن الأسباب التي تمنع استخدام لوتوفولون:

  • وجود حساسية تجاه إحدى مركبات الدواء الكيميائية.
  • وجود مرض أو خلل في وظائف الكبد بشكل عام.
  • أمراض القلب.
  • وجود ورم سرطاني من أي نوع بالجسم.. خاصة سرطاني الرحم والثدي.
  • الحمل والرضاعة، لتشكيله خطورة على الطفل أو الجنين.
  • النزيف المهبلي مجهول السبب.
  • الانصمام الرئوي.
  • الأمراض الشائعة لبطانة الرحم.

الآثار الجانبية لمحفزات الطمث

لكل دواء آثار جانبية من الوارد جدًا ظهورها عقب استخدامه.. وهناك بعض الآثار الجانبية التي قد تنتج عن استخدام دواء لوتوفولون، ويجب الرجوع إلى الطبيب المختص بالحالة فورًا إذا ظهرت إحداها.. ومن هذه الآثار الجانبية:

  • ازدياد ملحوظ الوزن.
  • الشعور بالغثيان.
  • التقيؤ.
  • تهيج وطفح جلدي.
  • اضطرابات بالجهاز التنفسي.
  • اضطراب بالمعدة والجهاز الهضمي.
  • نوبات من الصداع.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • آلام بمنطقة الثدي مصحوبة بالتورم.
  • انسداد رئوي.
  • احتباس لدم الدورة الشهرية.
  • التهاب المرارة.
  • ارتفاع معدل ضغط الدم.

طريقة الاستخدام والجرعة

طريقة الاستعمال هي كالتالي:

  1. يقوم الطبيب أولًا بتحديد الجرعة المناسبة بعد تشخيص الحالة دون تعديها.
  2. يتم تطهير منطقة العضل بالكحول جيدًا.
  3. يتم ضرب الحقنة في المكان المحدد.
  4. تنتظر السيدة حدوث النزيف خلال يومين إلى ثلاثة أيام.

الجرعة تكون كالتالي:

تباع عبوة اللوتوفولون وفي محتواها أمبولان من العقار.. ويكون حجم كل منهما 1 ملليلتر.

قد تأخذ بعض النساء الأمبولين على مرة واحدة في نفس الحقنة.. دون أن يقسمن الجرعة على مرتين؛ حتى لا تطول فترة انتظارهن لنزول دم الحيض.

أماكن تواجد حقنة لوتوفولون وأسعارها

لوتوفولون

تتوفر حقن اللوتوفولون في جميع الصيدليات تقريبًا.. ويصل سعر العلبة الواحدة إلى حوالي 12 جنيهًا مصريًا، ويتم إنتاجها من خلال الشركة المصرية للصناعات الدوائية.

نصائح قبل استخدام لوتوفولون

هناك عدة نصائح يجب أخذها بعين الاعتبار.. قبل البدء في استخدام هذه الحقنة منعًا لوقوع أي ضرر، على المرأة التي تقبل على استعمالها وتتلخص هذه النصائح في الآتي:

  • إخبار الطبيب بنوع هذا الدواء قبل استعماله.. كذلك إخباره بالأدوية الأخرى التي تستعملها السيدة، بشكل عام بجانب هذه الحقن.
  • إخطار الطبيب قبل أخذها في حالة وجود حمل، حفاظًا على أمن وسلامة كل من الأم والجنين.
  • على السيدات اللاتي يعانين من مرض السكر.. أن يحذرهن قبل استخدامهن لهذه الحقنة.
  • للمرأة التي تعاني من التهابات مهبلية أو نزيف لأي سبب.. حذارِ أن تستخدمي لوتوفولون حرصًا على سلامتك من الأذى.
  • عند الإصابة بارتفاع في ضغط الدم، أو نوبة من الصداع بكافة أنواعه.. لا ينصح بأخذ هذه الإبرة.
  • عند حدوث تأخر وانحباس للدورة تزامنًا مع تورم في المهبل.. لا يرجح استخدام هذا الدواء قبل الكشف النسوي أولًا.
  • إذا واجهت المرأة ضرب من ضروب الاضطراب في التنفس.. فلا يجب تناول هذا الدواء.
  • إذا شعرت المرأة بحدوث أي عرض من أعراض تجلط الدم، عليها إيقاف تناول هذا العقار والتوجه إلى الطبيب على الفور.

أنواع أدوية التحكم بنزول الدورة الشهرية وأضرارها

لا يمكن إغفال ذكر معلومة أن أدوية التحكم بالطمث الشهري للمرأة سواءً كانت حبوب أو أمبولات.. تستخدم للحقن لا تختصر بنوع واحد بل تنقسم إلى نوعين يمكن تقسيمهم وتوضيحهم كالآتي:

النوع الأول ميدروكسي بروجيستيرون

يتسبب هذا النوع من الأدوية المؤثرة بنزول الدورة الشهرية بعدة أضرار وتوابع سلبية.. على المستوى النفسي والجسدي ويمكن حصرهم بالتفصيل على النحو التالي:

الأضرار النفسية:

  • نوبات من الاكتئاب الغير مبرر.
  • الشعور بالتوتر المتزايد.
  • القلق والعصبية المفرطة.
  • التقلبات المزاجية.
  • الرغبة المستمرة في النوم، المصحوبة بالأرق.
  • تغيرات سلبية في الرغبة الجنسية.

الأضرار الجسدية:

  • الشعور بالتعب والإرهاق المستمرين.
  • الشعور بدوخة متكررة.
  • صداع.
  • تهيج وتورم بمنطقة الثدي.
  • طفح جلدي.
  • ظهور حب الشباب.
  • فقدان الرغبة بتناول الطعام.
  • تساقط شعر الرأس.
  • ظهور شعر غير مرغوب فيه.. بمناطق متعددة من الجسم.
  • آلام بالعظام والمفاصل.
  • تشنجات في البطن أثناء فترة الدورة.
  • التهابات مهبلي حادة.
  • زيادة أو نقص بالوزن.
  • نقص في نسبة الكالسيوم الموجود بالجسم.

النوع الثاني نوريثيستيرون

يتسبب هذا النوع من الأدوية المتحكمة بالدورة الشهرية، في عدة أضرار نفسية وجسدية مختلف.. ولكنها قليلة الحدوث فهي قد تحدث لكل 10 نساء بين 100 وسنذكرها كاملة فيما يلي:

الأضرار النفسية:

  • حالة من الاكتئاب.
  • الخوف والتوتر.

الأضرار الجسدية:

  • آلام بمنطقة الثدي.
  • رجوع السوائل من المعدة إلى الحلق.
  • الشعور بدوخة.
  • نزيف مفاجئ من المهبل.
  • تورم في القدمين والساقين.
  • صداع قوي.
  • ارتفاع بضغط الدم.
  • زيادة في الوزن.
  • حالة من الأرق المتواتر.
  • زيادة نمو الشعر في الجسم بشكل منفّر.

جدير بالذكر أن هناك أعراض قوية، قد تظهر عقب استخدام الحبوب المنزلة للدورة.. والتي يتوجب عند ظهورها على المرأة التوجه حالًا إلى الطبيب وهذه الأعراض هي:

  • الحمى الشديدة.
  • اصفرار بالعينين والجلد.
  • آلام بالصدر، أو الذراعين والأكتاف.. وصولًا إلى الحلق.
  • صعوبة في النوم.
  • السعال المفاجئ.
  • اضطرابات وسرعة التنفس.
  • حالات من الإغماء المتكرر.
  • نزيف بالمهبل.. عقب انقضاء فترة الحيض.
  • كثرة الغثيان.
  • التعرق الغزير.

طرق طبيعية آمنة للتحكم بالطمث

قبل اللجوء إلى استخدام العقاقير الكيميائية، التي تعتبر في كثير من الأحيان مضرة أكثر من كونها ذات نفع.. مراعاة أن الطرق الطبيعية هي الأكثر أمانًا للمرأة التي تعاني من مشاكل بنزول الحيض فهناك عدة طرق تسهل نزول الدورة الشهرية دون الحاجة لتناول الأدوية، وهذه الطرق تتمثل في:

التحكم بالطمث عن طريق الطعام

هنالك بعض الأطعمة التي يساعد تناولها في نزول الدورة الشهرية.. ويمكن معها استخدام عقار خفيف وبسيط كعامل مساعد، في حال تعسر نزول الحيض بشكل كبير ومن هذه الأطعمة:

  • الفاكهة الغنية بفيتامين سي مثل الكيوي، والبرتقال، واليوسفي.
  • إضافة الكرفس للطعام.. خاصة إلى شوربة الخضار.
  • الأطعمة التي تحتوي على مادة الكاروتين.. كالجزر ونبات القرع.
  • تناول قطع من ثمرة الأناناس.
  • أكل بذور السمسم المحمصة بإضافة سكر الجاكري إليها.
  • تناول قطع البابيا.
  • تناول التمر.

التحكم بالطمث عن طريق المشروبات

هناك بعض المشروبات خاصة الساخنة التي يلزم تناولها قرب فترة الحيض لمساعدة الدورة الشهرية على النزول ومن هذه المشروبات:

  • الكركم باللبن.
  • الكمون الساخن.
  • القرفة الساخنة منفردة أو بإضافة اللبن إليها.
  • عصير الأناناس.
  • الزنجبيل الساخن.
  • مغلي البقدونس.
  • القرنفل الساخن.
  • منقوع عشبة دونج كاي الصينية.
  • عصير القصب بالزنجبيل والكركم على الريق.
  • مغلي الينسون.
  • خليط القرفة والزنجبيل دون إفراط.
  • عصير العنب.
  • مغلي التين المجفف.
  • الحلبة المغلية المحلاة بالعسل الأسود.

يمكن مع أي من هذه الأطعمة أو المشروبات.. تناول حبتين من أقراص الأسبرين التي تعمل كمسكن للآلام.

لا يفوتك أيضًا:  أسباب عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها

روتين ما قبل الدورة الشهرية

للنساء اللاتي يعانين من اضطراب مزمن في نزول الدورة الشهرية هناك عدة طرق يمكن للمرأة اتباعها قبيل اقتراب موعد الدورة الشهرية المتعسرة لمساعدتها على النزول ومن هذه الطرق:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم كالمشي السريع أو لجري كذلك السباحة ونط الحبل.
  • تدليك البطن بفوطة نظيفة مبللة بزيت الزيتون الدافئ.
  • شرب عصير البابايا غير الناضجة.
  • تصفية الذهب والبعد التام عن عوامل التوتر النفسي والاكتئاب لتأثر الدورة بشكل طبيعي بالحالة النفسية للمرأة.
  • ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج فهذه الممارسة تساعد الدورة الشهرية على النزول.
  • تناول المكملات الغذائية.. الغنية بفيتامين سي.
  • أكل الرمان.

تبين لكل امرأة تقبل على استخدام أدوية تنزيل الدورة الشهرية.. كيفية انتقائها للنوع المناسب منها، وكيف تتعامل بحرص مع استخدام إبرة لوتوفولون (Lutofolone).. حفاظًا على صحتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *