حديث على محبة الرسول للانصار

  • 7 سبتمبر 2022 , 03:09
  • منوعات اسلامية

حديث على محبة الرسول للأنصار يعد محبة الرسول صل الله عليه وسلم للأنصار من أهم القضايا الاجتماعية والدينية والتي تناقش فئة كبيرة في توضيح وترسيخ العلاقات بين المسلمين والأقباط ونوضح من موضوعنا اليوم الدور الذي قام به الأنصار مع رسول الله صل الله عليه وسلم عندما هاجر من مكة إلى المدينة .

حديث يدل على محبة الرسول للأنصار

هناك العديد من الأحاديث التي وردت عن رسول الله صل الله عليه وسلم والتي تشير إلي مدي حبه (ص) للأنصار وترجع تلك المحبة والتقدير إلي ما قام به الأنصار من دور فعال وكبير من مساندة لسيدنا محمد صل الله عليه وسلم عندما هاجر مع سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه من مكة إلى المدينة وكونهم كانوا من ضمن الاساسات التي وضعت في ترسيخ واستقرار الدعوة الإسلامية التي بعث بها رسول الله (ص) للعالمين .

ومن أهم تلك الأحاديث التي وردت عنه صلى الله عليه وسلم في محبته للأنصار

“لا يبغض الأنصار رجل يؤمن بالله واليوم الآخر “

“الأنصار شعار والناس دثار “

“يا أيها الناس إن الناس يكثرون والأنصار يقلون ، فمن ولي منكم أمرا ينفع فيه أحدا ، فليقبل من محسنهم ويتجاوز عن مسيئهم “

الدليل على محبة الرسول للأنصار

  • كان سيدنا محمد صل الله عليه وسلم يكن الحب الشديد للأنصار في المدينة وكانوا وقتها منقسمين لقبيلتين هما قبيلة الأوس وقبيلة الخزرج وقد أطلق رسول الله (ص) هذان الاسمان عليهما وذلك بسبب كونهما قد نصرا رسول الله (ص) في وقت لم يكن له ولي ولا نصير كما أن أنصار المدينة قاموا بإيواء المؤمنين الذين هاجروا إلى المدينة بعد معادة كفار مكة لهم .
  • تعد محبة المسلمين للأنصار إحدى شعب الإيمان وهي من إحدى أهم علامات الإيمان بالله ورسله حيث ورد انه لا يحب الأنصار إلا مؤمن ، والأنصار هم من سكان المدينة المنورة والتي كان يطلق عليها أسم يثرب قبل الهجرة النبوية وهم أول من آمن بسيدنا محمد صل الله عليه وسلم ونصروه حيث استقر رسول الله (ص) والذين معه في بيوت الأنصار حينئذ .
  • وقد قام الأنصار وقتها على خدمة رسول الله صل الله عليه وسلم المؤمنين على أكمل وجه وقاموا على قضاء حوائجهم كما قاموا بتقديم التضحية والجهاد لنصرة سيدنا محمد (ص) بكل ما أوتوا ويمتلكوا .

مظاهر محبة الأنصار لرسول الله (ص)

  • من مظاهر حب الأنصار لرسول الله صل الله عليه وسلم أنهم كانوا يطيعونه ويقتدون به في شتى أمور الحياة كما كانوا يقاومون اتباع الهوى ويصارعون حب الدنيا ومتاعها ويتبعون أوامره كما أن الله عز وجل قد جعل من حب النبي صل الله عليه وسلم نيل لحبه ومغفرته ودلالة على النية الصافية ومن أكثر المظاهر التي خلدها التاريخ في حب (ص)
  • هو التأدب في الحديث مع رسول الله صل الله عليه وسلم كذلك تعظيمه وتوقيره ، كذلك الاقتداء به والاطلاع على سيرته العطرة لإيصال الدين والعمل به .
  • أيضا محبة أهل البيت وآل بيت النبي صل الله عليه وسلم من الزوجات والصحابة وكره من يقدم على ايذاؤه بالقول والفعل .

من هم الأنصار

الأنصار من الصحابة الكرام الذي كانوا في استقبال سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ومن هاجر معه من المؤمنين من مكة إلى المدينة حيث أكرموهم ونصرهم لدرجة أنهم آثروا على أنفسهم على الرغم من ضيق حالهم وقد ضرب الأنصار مثلا يدرس على مدى التاريخ في الاخوة والحب الصادق والكرم وقد ذكرهم الله تعالى

قال تعالى عن الأنصار: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)؛

كذلك بشرهم الله تعالى بالجنة ومن هؤلاء الأنصار سعد بن معاذ وأنس بن النضر وحسان بن ثابت الذي لقب بشاعر الرسول صل الله عليه وسلم وأنس بن مالك وجابر بن عبد الله ووالده عبد الله بن حرام وأسيد بن حضير ومعاذ بن جبل والبراء بن معرور .

احاديث عن حب الرسول (ص) للأنصار

قال رسول الله صل الله عليه وسلم : (والَّذي نفسُ مُحمَّدٍ بيدِه لو أخَذ النَّاسُ واديًا وأخَذ الأنصارُ شِعْبًا لَأخَذْتُ شِعْبَ الأنصارِ، الأنصارُ كَرِشي وعَيْبَتي ولولا الهِجرةُ لكُنْتُ امرأً مِن الأنصارِ)

حديث أَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (آيَةُ الإيمانِ حُبُّ الأَنْصارِ، وَآيَةُ النِّفاقِ بُغْضُ الأَنْصارِ). متفق عليه.

حديث الْبَراء قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: (الأَنْصارُ لا يُحِبُّهُمْ إِلاَّ مُؤْمِنٌ، وَلا يُبْغِضُهُمْ إِلاّ مُنافِقٌ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ أَحَبَّهُ اللهُ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ اللهُ). متفق عليه

  • تتناول الأحاديث أن المؤمن الحق هو من يكن الحب والود والتقدير للأنصار لكون هذا الحب والتقدير إحدى شعب الإيمان أما من لا يحبهم أو يبغضهم أو يكرههم ويحث الناس على كرههم فهو من المنافقين ويتسم بأحد صفات الكفار .
  • يجب أن نوضح مفهوم الأنصار الصالحين و الممدوحين وهم من آمن بالله ورسوله وكان مواليا له وناصراه لدينه وتبع الرسول صل الله عليه وسلم بإحسان إلى يوم الدين .

وبذلك نصل إلى ختام مقال اليوم في ذكر حديث علي محبة الرسول للأنصار ونرحب بتعليقاتكم أسفل المقال .

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.