دعاء لبس الثوب الجديد مكتوب والمكروه والمحرم من الثياب

  • 26 مايو 2021 , 03:05
  • ادعية اسلامية

تعد الأعياد من الأوقات التي يُشترى فيها جديد الثياب، لذلك دعاء لبس الثوب الجديد مكتوب وجب ذكره في تلك الأيام المباركات التي أنعم الله -عز وجل- علينا بها؛ من أجل أن يفرح المسلمون بعيدهم، سواء أكان هذا العيد عيد الفطر أو عيد الأضحى المباركين لذلك سنعرض عليكم من خلال سطور هذا الموضوع عبر موقع شملول الأذكار التي تقال عند لبس الثوب الجديد من السنة النبوية الشريفة ومن الأثر الصالح، كما سنعرض عليكم أيضًا في هذا الموضوع ذلك الدعاء بصيغه القصيرة؛ لسهولة الحفظ.

اللَّهمَّ لك الحمدُ كما كسوتنيه، أسألُك خيرَه وخيرَ ما صُنِع له ، وأعوذُ بك من شرِّه وشرِّ ما صُنِع له”

دعاء لبس الثوب 

دعاء لبس الثوب الجديد

لم يترك لنا ديننا الحنيف مسألة من المسائل الدينية أو الدنيوية حاجة منهما إلا وقد ترك لنا حينما نفعلها أو نؤديها ذكرًا أو دعاءً؛ بغرض طلب المباركة من الله -عز وجل- في الفعل الذي نفعله أو في الجديد من الأشياء التي تم شراؤها حتى في الثياب.

فقد ترك لنا رسول الله -عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام- في سنته النبوية المباركة الشريفة من الأذكار التي يجب على المسلم تعلمها في كل وقت وحين، وفي كل أمر يقوم به في منحى من مناحي حياته، حتى وإن بدت لنا أن من خلال عقلنا المحدود أنها صغيرة أو لا قيمة لها.

فإن للثوب قيمة كبيرة على الإنسان وفضل ورزق منه عليه فهو ما يستر به الإنسان بدنه وعورات جسده.. كما أن اللباس (الثياب) معروف منذ خلق الله الإنسان لكن أول من خاط الثياب (قام بتخييط ملابسه) هو نبي الله إدريس -عليه وعلى نبينا أزكى الصلاة والسلام-.

هذا بخلاف وجود نوعين من الملابس.. النوع الأول هو الدثار وهو ما لا يظهر من الثياب (الملابس الداخلية)، أما النوع الثاني فهو الإزار وهي الملابس التي تظهر لأعين الناس (ملابس الخروج، وملابس البيت).

أما بخلاف الإزار والدثار فهناك السراويل (البنطلون)، والعمائم المعروفة عند العرب منذ القدم وتطورت حاليًا في دول الخليج وأصبحت تسمى باسم (الشماغ)، أما عن الثياب الشرعية في الإسلام (فسنذكرها لاحقًا في هذا الموضوع) لكن بالحديث عن دعاء لبس الثوب مكتوب فذلك أحد تلك الأدعية..

(اللهم إني أسألك خير هذا الثوب، وأسألك أن تزيح عني شروره، وأن تستر به عوراتي ولا تفضحني ولا تخزني به يا رب العالمين).

أدعية لبس الثوب من السُنة النبوية

ترك لنا رسول الله -عليه الصلاة والسلام- ما إن تمسكنا به لا نضل بعده أبدًا كتاب الله (القرآن الكريم) وسُنة رسوله الكريم (من خطبة رسول الله في حجة الوداع).

ذكرنا سابقًا بأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يترك لنا في سنته عظيمًا أو هينًا من الأمور إلا وترك لنا فيه أذكارًا لطلب البركة فيه من الله -عز وجل- لذلك من ضمن تلك الأذكار دعاء لبس الثياب القديمة والجديدة.

ما رواه أبو سعيد الخدري: (كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا استجدَّ ثوبًا سمَّاهُ باسمِهِ عِمامةً أوْ قميصًا أوْ رِداءً ثمَّ يقولُ: اللهمَّ لكَ الحمدُ أنتَ كسوتَنيهِ، أسألُكَ مِنْ خيرِهِ وخيرِ ما صُنِعَ لهُ، وأعوذُ بِكَ مِنْ شرِّهِ وشرِّ ما صُنِعَ لهُ) حدثه الوادعي وإسناده ضعيف، كما ذكر الحافظ بن حجر العسقلاني أن الإمامين النسائي وأبي داود ذكرا الحديث مرسلاً.

المقصود بكلمة أسماه باسمه في الحديث الشريف هو نوع الثوب، إن كان قميصًا.. وإن كان حبرة (ثوب يمني مصنوع من القطن مخطط، ومزين، وهو من أحب الثياب لرسول الله) أو عمامة.

كما أن هناك حديث آخر وهو: من لبِس ثوبًا فقال: الحمدُ للهِ الذي كساني هذا [الثوبَ] ورزقنِيهِ من غيرِ حولٍ مني ولا قوةٍ غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه وما تأخَّرَ” صحيح أبس داود، ضعيف وحسن لدى آخرين.

أما أحاديث أو أدعية لبس الثياب الأخرى أو روايات أخرى لهذا الدعاء فبعد البحث عنها في الكتب المختصة بالأحاديث النبوية الشريفة فلم نجد رواية أخرى له بسبب أنها أحاديث ضعيفة في الأساس.

دعاء عمر بن الخطاب عند لبس ثياب جديدة

كان الصحابة -رضوان الله عليهم أجمعين- أكثر الناس أسوة برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في كل تفاصيل حياتهم، كيف لا وقد عاصروا النبي -صلى الله عليه وسلم-، كما أنهم تربوا في مدرسة النبوة مع صاحبهم المصطفى.. لذلك سنعرض عليكم في تلك الفقرة دعاء عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عند ارتداء الثياب:

روي عن أبي أمامة أن عمرًا رضي الله عنه حينما يلبس الثياب الجديدة كان يقول:

(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ قَالَ عُمَرُ رضي الله عنه: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا جَدِيدًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ أَوْ أَبْقَى فَتَصَدَّقَ بِهِ كَانَ فِي حِفْظِ اللَّهِ -عز وجل-، وَفِي كَنَفِ اللَّهِ -عز وجل-، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ حَيًّا وَمَيِّتًا).

كان يذكره مرتين -رضي الله-عنه- كما أن هذا الدعاء به من الكلمات ما قرأناها في القرآن الكريم مثل كلمة (أُوَارِي) التي ذكرت في الآية 31 من سورة المائدة (فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ).. ومعنى الكلمة هنا أخفي فكان هذا الدعاء بطلب الستر من الله -عز وجل-.

دعاء لبس الثياب لعمر بن الخطاب والذي هو أحد الصحابة الكبار -أي أنه تشرب العلم على يد الرسول- ينبهنا إلى أن ذلك من الفطرة القويمة للإنسان، فيجب اتباعها.

أدعية قصيرة للبس الثوب

في السطور القادمة سنعرض عليكم عددًا من الأدعية القصيرة المكتوبة عند لبس الثياب بمختلف حالاتها الجديدة أو القديمة..

  • اللهم إني أحمدك على نعمك التي لا تحصى علي، وأشكرك يا ربنا على توفيقنا في شراء ما يستر عوراتنا، فبارك لنا اللهم فيه وقِنا شره.
  • اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد بعد الرضا ولك الحمد إذا رضيت، اللهم إنا نحمد حمد الشاكرين على نعمك العظيمة، وعلى سترك لذنوبنا العظيمة والهينة، وعلى سترك لعوراتنا وأبداننا.
  • سبحانك اللهم يا مالك الملك، يا من يحيي ويميت وإليه النشور اللهم إني أستودعك ما ابتعت وما بِعت وما لبست وما نزعت.. اللهم إني أسألك أن تحفظني وأهلي ومالي وعشرتي وأن تسترني يا الله.
  • اللهم لك الحمد على تعليم الإنسان ما يستر به عوراته، ولك الحمد يا ربنا على سترك لذنوبنا، ولك الحمد يا ربنا على إلهامك التوبة لنا.
  • اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقني وأنا عبدك سترتني وأنا مذنب فألهمتني التوبة وأنا نادم لترزقني الثياب للستر، فاللهم لك الحمد.

الإيجابيات التي تعود على المسلم من دعاء لبس الثوب

ما من شيء أمرنا به ديننا الإسلامي الحنيف أو نهانا عنه إلا وفيه من النفع الكثير لنا نحن معشر المسلمين في الآخرة وهو ثواب ذكر الله وداؤه وفي الدنيا فوائد دعاء لبس الثوب هي:

  • الحماية من شرور الدنيا، مثل: الحسد فالملابس الجديدة تدل على حالة مرتديها المادية، فإن كانت الحالة المادية لصاحب الملابس ميسرة ليست بالمتردية.. فإنَّ ثيابه تكون حسنة، وبذلك يكون عُرضة للحسد والحقد من أصحاب النفوس المريضة والقلوب السوداء.
  • شعور الإنسان بالراحة النفسية والفرح والسرور في قلب هذا المسلم، هذا غير فرحة لبس الثياب الجديدة فهي من الأشياء التي يفعلها (يشتريها) الإنسان كي تبعث على الفرح والسرور في نفسه.
  • ستر الإنسان عن أعين الجن فهم يرونا وعشيرتهم من حيث لا نراهم (يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ) (سورة الأعراف الآية 27).
  • الطمأنينة والراحة لنفسية لدى المسلم عند قراءته لمثل تلك الأذكار والأدعية.
  • السير على خطى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واتباع هداه ونهجه واتباع سُنته الشريفة المباركة.
  • فيهما من أغراض حمد الله -عز وجل- بسبب رزقه إيانا الصحة اللازمة للبس الثياب دون عونٍ من أحد، هذا بالإضافة إلى شكره وحمده على نعمة المال الذي مكننا من شراء الثياب.

ما يقوله المسلم عند خلع الثياب

جاء في الآية الثالثة من سورة المائدة (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) فإن ديننا الإسلامي دينٌ كامل لا نقصان فيه فهو المحفوظ من الله -عز وجل- في اللوح المحفوظ.. لذلك فإن هذا الدين لم يترك لنا لا شاردة أو واردة قريبة أو بعيدة إلا وقد ذكرها لنا في القرآن الكريم أو في السُنة النبوية الشريفة.

لذلك فإن ما يقوله المرء حين يخلع ثيابه من الأذكار التي يجب على كل مسلم أن يعرفها فهو قول بسم الله، وتقال بنية الستر عن أعين الجن والشياطين أو حتى حين دخل إلى الخلاء.. وقد ذُكر ذلك في الحديث الذي جاء في سنن الترمذي -أحد أئمة الحديث المعروفين مع الإمام مسلم والإمام البخاري- وصححه الألباني وأورده في كتابه صحيح الجامع.

أما ابن السُني والإمام النووي فقد ذكرا أنه لا حرج في أن يقول المسلم هذا الذكر (ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم أن يقول الرجل المسلم إذا أراد أن يطرح ثيابه: بسم الله الذي لا إله إلا هو).. وهذا القول لا بأس في عرفه الأطفال من هم أكبر من سبع سنوات.

فأمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بتعليم الأطفال الصلاة (وهي عماد الدين) في بداية سن السابعة فلا بأس من تعليمهم الأذكار في تلك السن المبكرة.. فمن شبَّ على شيء شاب عليه.. وما أفضل من أن يشب النشء الصغير على حفظ الأذكار والأدعية التي أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظها فينشأ الصبي نشأة قويمة صحيحة معلمًا لذرته نافعًا لها.

المكروه والمحرم من الثياب عند الأئمة الأربعة

إسبال هي مصدر رباعي من الفعل أسبل والذي يعني أرخى.. وإسبال الثوب هو إرخاءه.. الإزار (الظاهر للناس من الثياب) بالنسبة للرجال وهو أن يمر ويجاوز الكعبين من الثوب.

دعاء لبس الثوب 

فكما هو موضح في الصورة هذا هو مكان الكعبين، فما جاوزه من ثياب الرجال ففيه اختلاف الأقوال عند أئمة المذاهب الفقهية الأربعة لأهل السنة والجماعة وهم (الشافعية وأعلامها- المالكية وأعلامها- الحنبلية وأعلامها- الحنفية وأعلامها).

اتفق أصحاب تلك المذاهب وأعلامهم على أن لـ “الإسبال” نوعان فإن كان إسبالاً لغير الخيلاء (التفاخر بالثياب الجديدة الحسنة) فهو فيه جواز ولا تحريم.

أما إن كان الإسبال للخيلاء فهو حرام كما جاء في الحديث عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- (مَن جَرَّ ثوبَه خُيَلاءَ، لم يَنظُرِ اللهُ إليه يومَ القيامةِ).. هذا بالإضافة إلى الحديث الذي رواه جابر بن سُليم -رضي الله عنه- (إيَّاكَ وإسبال الإزارِ؛ فإنَّها مِن المَخِيلةِ وإنَّ اللهَ لا يُحِبُّ المَخِيلةَ).

فلهذا السبب حرمه جموع المذاهب الفقهية الأربعة، وغير الإسبال في الثوب فإن الثياب التي عليها الصور فيها انشقاق عند أئمة الفقه..

فإن المالكية والحنفية يرونها أنها مكروهة في لبسها.. بينما الشافعية فيرون أن لبس الثياب التي عليها صورًا بها جواز ولا كراهة فيها.. بينما عند قول الحنابلة فإن للثياب ذات الصور رأيان.. الرأي الأول هو رأي أبي الخطاب حيث يراه محرمًا بينما القول الثاني هو قول ابن تميم والذي يقول فيه إن لبس الثياب ذات الصور غير محرمة لكن بها كراهة.

الثياب في الشريعة الإسلامية

الإسلام دينٌ متكامل كامل لا يأتيه الباطل من بين يديه أو من خلفه لهذا فقد ذُكر في السنة النبوية الشريفة الثياب المحرمة على الرجال والمحرمة على النساء وثياب الإحرام..

أولاً: الثياب المحرمة على الرجال

حرم الله -عز وجل- على الرجال الزينة بالحلي الذهبية، كما حرم علينا أيضًا رب العزة -تبارك وتعالى- لبس الثياب المخيطة من الحرير على الرجال.. كما وجب أن يكون الثوب عند الكعبين -والكعب هما العظمتين البارزتين أعلى القدم نهاية الساق أما ما يوجد خلف الساق في ذلك المكان فهو العرقوب-.

سواء أكان هذا الثوب قميصًا (المراد بها القفاطين والجلابيب) أو كان الثوب الملبوس سروالاً (بنطلون).. هذا بالإضافة إلى أن يكون جسد الرجل المسلم مستور العورة فعورته كما جاءت في معنى الحديث أنها ما بين سرته حتى ركبتيه.

كما لا يصح للمرء المسلم أن يلبس من الملابس ما تظهر مفاتنه، ويجب أن يكون الثوب غير مظهرًا للون البشرة أو واصفًا أو راسمًا لجسم من يرتديه كما ذكره الشيخ النووي.. بينما يرى الشيخ السفاريني من أتباع أئمة المذهب الحنبلي أنه مكروه للجنسين من المسلمين (أي أنه مكروه للذكر والأنثى).

ثانيًا: الثياب المحرمة على النساء

جسم المرأة كله عورة (كما جاء في معنى الحديث) لذلك فإن اللباس الشرعي للمرأة في الدين الإسلامي هو ما يستر جسدها بالكامل من الرأس إلى الساق باستثناء الكفين والوجه (حسب قول معظم الفقهاء).. ويجب أن يكون فضفاضًا طويلاً كي لا يصف جسد المرأة أو يشفه أو يظهر لون بشرة من ترتديه.

كما على الأنثى ألا تبدي زينتها لغير محارمها أو أن تضع عطرًا فواحًا فاعتبره أيضًا العلماء من الزينة التي لا يجب أن تظهر بها المرأة في الشارع.

ثالثًا: ثياب الإحرام

على الرجل في الإحرام ألا يلبس إلا الأبيض الغير مخيط (دون أن تتدخل فيه ثناياه الإبرة والخيط).. بينما تلبس المرأة ما يسترها ولا يشترط اللون (لكن يفضل الأسود أو الأبيض حسب قول أغلب أهل العلم).

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

صور دعاء لبس الثوب 

دعاء لبس الثوب

توجد العديد من الأدعية التي قمنا بذكرها عند لبس الثوب الجديد مكتوبة، لذا سوف نقوم بعرض الأدعية في صور.. أمرنا الدين الإسلامي أن نقوم بكل شيء في حياتنا بالدعاء، أن نلبس ونقول دعاء.. وأن نخرج من المنزل ونقول دعاء، وأن نسير في الشارع ونقول دعاء.. وأن نسير في الأسواق ونقول دعاء، لذا سوف نستعرض دعاء لبس الثوب مكتوب في صور:

دعاء لبس الثوب 

عند ارتداء ثياب جديدة تأخذ أحيانًا الفرحة الإنسان فيرتدي دون ذكر لله، وهو فعل غير محرم، إلا أنه بالطبع من جميل أخلاق المسلم الاعتراف بفضل الله عليه، فعندما يعطيك أحدًا شيء ما فمن الذوق والأدب شكره، فما بالك برب العزة -تبارك وتعالى-، لذا يجب أن تجعل الله يرى منك خيرًا في كافة ما تفعل، حتى في لبس الثياب.

أي أن ذكر الله بالبسملة والحمد عند ارتداء الثياب هو أمر أقرب للتقوى -والله أعلى وأعلم- هذه المعلومة مجهولة لدى الشباب بصفة خاصة.

لذا وجب التوعية إلى من نستطيع إليه سبيلًا -بالحكمة والموعظة الحسنة-، ومن وسائل نشر العلم الديني هذا العصر هو بوستات السوشيال ميديا.. لهذا فدعاء لبس الصوب مكتوب على صور هو من خير الوسائل اللافتة للانتباه التي توعي المرء بمعلومة إسلامية قصيرة دون توجيه نصح مباشر لشخص بعينه.

صور أدعية لبس الثوب

توجد العديد من الأدعية الأخرى التي يجب علينا الدعاء بها عند لبس الثوب.. تحمينا هذه الأدعية من أي شيء حولنا قد يصيبنا ويعود علينا بالضرر والشر عند ارتداء هذه الملابس.. لذا علينا أن ندعي أثناء فعل أي شيء في حياتنا.. وذلك حتى يحدث فيه بركة، وحتى يحفظنا الله من أي شر، ونقدم لكم بناءً على هذا دعاء لبس الثوب مكتوب في صور:

الدعاء الأول

دعاء لبس الثوب 

يعد أحد أهم الأدعية التي يجب علينا الدعاء بها عند لبس الثوب الجديد، فالدعاء هو الذي يحفظ الإنسان من أن يصيبه أي مكروه في أي شيء في حياته.. فهو يحفظ الإنسان من أي ضرر قد يصيبه، كما أنه يحميه من شرور أعين الناس.. هذا بالإضافة إلى أنه يحميه من الحسد والحقد الذي من الممكن أن يضروا بحياته، لذا عند لبس الثوب يجب على المؤمن أن يقول هذا الدعاء.

الدعاء الثاني

دعاء لبس الثوب 

واحدًا من أهم وأفضل الأدعية التي يجب على المؤمن أن يقولها في الصباح والمساء وفي كل وقت، فهذا الدعاء يشتمل على عدة أدعية مختلفة للإنسان ومن ضمنها الدعاء بستر العورات بواسطة لبس الثياب.. ندعو الله من كل وقت أن يستر عوراتنا وأن يحفظنا -جل جلاله- من أي شر أو مكروه يصيبنا.

“عبدُ اللهِ بنُ عُمرَ رضِيَ اللهُ عنهما أنَّ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- كان له دَعواتٌ لا يَترُكُهنَّ أبَدًا حين يُمسِي وحين يُصبِحُ: اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في الدنيا والآخرةِ اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في دِيني ودنيايَ وأهلي ومالي اللهمَّ استُرْ عوراتي وآمِنْ روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذُ بك أن أُغْتَالَ من تحتي” إسناده صحيح.

فستر العورة المقصود به اللباس الذي منَ الله به على عباده ليسترهم، ففي الجنة حينما ظهرت عورات آدم وحواء حاولا إخفاء لقوله: “وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ” الأعراف الآية 22، فستر العورة فطرة فُطر الخلق عليها، لذا يجب شكر الله دومًا عليها، ودعاء الله أن يسترنا فوق الأرض وتحتها دومًا.

الدعاء الثالث

دعاء لبس الثوب 

واحدًا من أهم الأدعية التي تأتي على البال عند لبس الثوب، وهي أن الله -جل جلاله- يسترنا في كل وقتٍ وحين.. وأن يمن علينا باستمرار نعمة الستر، فهو من الأدعية التي نقوم بالدعاء بها بشكل عام.. وأن يديم الله علينا هذه النعمة، وهي أن يسترنا الله فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليه.

بذلك نكون قد عرضنا عليكم في سطور هذا الموضوع أكثر من دعاء لبس الثوب الجديد مكتوب بصيغ قصيرة؛ حتى يسهل على المسلم حفظها، كما أن تلك الصيغ كانت من سُنة رسول الله والصحابة الكرام.. بالإضافة إلى إيضاح الملابس الشرعية للمرأة أو الرجل.. وشملنا ذكر دعاء لبس الثوب بالصور والتي تشتمل على الدعاء كاملًا، ذاكرين الأدعية الأخرى التي يجب الاستعانة بها عند لبس الثوب.. ونرجو أن تكونوا قد انتفعتم بقراءة كلمات هذا الموضوع.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.