افضل وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع

samar adel

افضل وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع هي خطوة مهمة للغاية تبدأ كل أم بالاستعداد لها منذ ولادة طفلها، حيث من الشائع البدء بإدخال الأطعمة اللينة أو نصف الصلبة إلى طعام الطفل بدءاً من الشهر الرابع بجانب الرضاعة الطبيعية، وذلك بالرغم من توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتغذية الرضع في الستة أشهر الأولى على الرضاعة الطبيعية فقط.

ومع ذلك في حالة أن شعرت الأم بأن طفلها لديه استعداد للطعام فلا مانع من البدء بذلك، لهذا نحن اليوم هنا لنوضح لكل أم طريقة التغذية الصحية للطفل في الشهر الرابع، وأهم الأطعمة والوجبات التي يجب البدء بها، كل هذا وأكثر معنا لذا تابعونا.

وجبات الرضيع في الشهر الرابع

عند اختيار وجبات الرضيع لابد أن يتم هذا الاختيار بدقة شديدة ووفق أسس علمية طبقاً لما يحتاجه الطفل الرضيع في كل شهر، حيث أن إعطاء الطفل في الشهر الرابع في بداية حصوله على الأطعمة أصناف ثقيلة أو غير مناسبة من شأنه أن يسبب مشاكل صحية للرضيع، ومن أهم الأطعمة الصحية المناسبة في الشهر الرابع ما يلي:

  • الموز المهروس: 

يُعرف أيضاً بالغذاء المثالي، وذلك لأنه بعيداً عن أن طعمه محبب للأطفال وخفيف على معدة الطفل، أيضاً فهو غني بالكثير من العناصر الغذائية الهامة مثل الألياف وعنصر البوتاسيوم، كما يعد من أهم المضادات الحيوية الطبيعية، ولكن يجب عدم الإكثار منه حتى لا يسبب الإمساك للطفل.

  • مهروس البازلاء: 

بالرغم من صغر حجم البازلاء، إلا أنها مصدر غذاء قوي وغني بالعناصر، حيث تحتوي على البروتين، والحديد، والكالسيوم، بالإضافة إلى فيتامين ج، وفيتامين أ، ويفضل نزع القشر الخاص بالبازلاء قبل صنع المهروس حتى يكون سهل في البلع.

  • الجزر المهروس: 

الجزر من أكثر الأطعمة المحببة والمفيدة للأطفال خاصة براعم الجزر الصغيرة، وذلك بسبب ملمسها الطبيعي، وطعمها المميز، كما أن الجزر غني بمضادات الأكسدة ويمد الجسم بفيتامين أ والبيتا كاروتين.

  • البطاطا الحلوة المخبوزة والمهروسة: 

بغض النظر عن فائدة البطاطا الحلوة الكبيرة، إلا أنها من أكثر الأطعمة المفضلة ليس فقط للصغار بل للكبار أيضاً، كما أنها لذيذة وغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والألياف، ويمكن صنع بيوري البطاطا الحلوة بإضافة القليل من الماء.

وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع

وجبات للرضع 4 شهور

نستكمل معكم عرض مجموعة من أفضل وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع المناسبة لصحة وعمر الجنين، ومغذية في نفس الوقت، ومن أهم هذه الوصفات ما يلي:

وجبات الحبوب:  مثل حبوب الأرز المسلوق أو الشوفان، وهي تعتبر من أكثر الحبوب المناسبة للطفل كونها لا تسبب الحساسية مثل أنواع الأطعمة الأخرى، كما أنها مغذية ومليئة بالعناصر الغذائية.

الأفوكادو المهروس:  من أكثر الوجبات المتكاملة بالنسبة للعناصر الغذائية، كما أنه يمتاز بطعمه اللذيذ، ويمكن خلطه مع حليب الأم لزيادة قيمته الغذائية.

مهروس التفاح:  من أهم وأفضل الفواكه التي يمكن إعطائها للأطفال الرضع، حيث يحتوي على نسبة عالية من الحديد، بالإضافة إلى طعمه اللذيذ، كما أنه يعالج الإسهال، ويمكن تقشيره وطهية على البخار.

تغذية الطفل في الشهر الرابع

إن البدء في خطوة إعطاء وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع ليست خطوة ضرورية وأساسية لجميع الأطفال، حيث أن الرضاعة الطبيعية ولبن الأم يمد الطفل بجميع احتياجاته من العناصر الغذائية في هذه المرحلة، ويفضل إذا لم يظهر على الطفل أي استعداد لتناول الطعام عدم إعطائه أي أطعمة قبل الشهر السادس.

حيث أنه مع بداية الشهر السادس للطفل، فإن نسبة الحديد التي يوفرها له لبن الأم تصبح غير كافية، لهذا يتم البدء بإعطائه أغذية تحتوي على الحديد مثل حبوب الأرز، الخضروات، الفواكه اللينة، لحم الدجاج والخروف، البقول كالبازلاء والفاصولياء والحمص لتعويض هذا النقص وتهيئته للتغذية الصحية السليمة بعد الفطام.

وإذا شعرت الأم بأن طفلها يحتاج إلى الطعام من الشهر السادس، فيفضل أن تبدأ بأطعمة نصف لينة وبكميات صغيرة حتى يستطيع بلعها، مع التنويع في أصناف الطعام وملاحظة أنواع الطعام التي يفضلها الطفل والأنواع التي لا يفضلها كثيراً.

طالع أيضا… مدة هضم الحليب للطفل الرضيع

عدد وجبات الطفل في الشهر الرابع

عند البدء في تغذية الطفل ذو الأربعة أشهر فإنه لا يوجد عدد محدد يمكن الاعتماد عليه في وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع ولا كمية محددة للأغذية التي يتم تقديمها للطفل في هذا السن، وفي الأغلب عند تغذية الرضيع في الشهر الرابع فإن معلقة واحدة أو معلقتين من الأطعمة المهروسة تكفي الطفل.

كما يجب الانتباه إلى أن التغذية في هذا الشهر تكون تغذية مكملة بجانب الرضاعة الطبيعية، لهذا فإن الرضاعة الطبيعية تأخذ النصيب الأكبر من غذاء الطفل في اليوم الواحد، فإذا تم إعطاء الطفل وجبة واحدة من الطعام المهروس في اليوم، فإن باقي اليوم يعتمد على الرضاعة الطبيعية.

ويمكن زيادة كمية الطعام التي تقدم للطفل بشكل تدريجي إذا ما لاحظت الأم أن الطفل يرغب في المزيد من الطعام، حيث من الممكن أن تبدأ الأم بملعقة صغيرة من الأرز المهروس مثلاً، ثم يمكن زيادة الكمية تدريجياً، أو إدخال بعض الحبوب إلى الوجبة مع عدة ملاعق من حليب الأم.

وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع

علامات تدل على استعداد الطفل لتناول الأطعمة في الشهر الرابع

كما ذكرنا في فقرات سابقة فإنه ليس من الضروري إعطاء وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع ولكن هناك بعض العلامات التي إذا لاحظتها الأم على طفلها فإنها تدل على استعداد طفلها لاستقبال الأطعمة ورغبته في ذلك، ومن أهم هذه العلامات ما يلي:

  • يبدأ الطفل بالاهتمام والانتباه إلى ما يأكله الآخرون من طعام حوله، بالإضافة إلى محاولة إمساك الطعام وإظهار لهفته على الطعام.
  • عندما يستطيع الطفل أن يتحكم في رقبته ورأسه بشكل جيد، والقدرة على الجلوس دون أن تميل رأسه.
  • إذا قامت الأم بمحاولة إعطاء الطفل الطعام فإنه لا يدفع الطعام بلسانه للأمام، وإنما يفتح فمه ويظهر رغبته في تناول الطعام مثلما يفعل مع الرضاعة.
  • إذا ظهرت قدرة الطفل على البلع بشكل جيد وتحريك لسانه داخل فمه من الأمام للخلف.
  • عندما يستطيع الرضيع أن يغلق فمه حول ملعقة الطعام، ويستطيع التحكم في إبقاء كمية كافية من الطعام في فمه.
  • إذا ما لاحظت الأم زيادة وزن الطفل حتى يصل لضعف وزنه عند الولادة، عندها قد يكون لبن الأم غير كافياً للطفل.

طريقة تحضير طعام الطفل في الشهر الرابع

لا تقتصر عملية تغذية الطفل في الشهر الرابع على تقديم وجبات الطفل الرضيع في الشهر الرابع فقط، بل يجب اتباع طرق وإرشادات معينة عند تحضير طعام الطفل، ومن أهم هذه الإرشادات ما يلي:

  • من أهم الإرشادات التي يجب اتباعها عند تحضير طعام الطفل عامة وليس في الشهر الرابع فقط هو اتباع الطرق الصحية ومراعاة النظافة والتعقيم الشديدين في الأطعمة نفسها والأواني التي يتم تحضير الطعام فيها، حيث أن معدة الطفل تكون حساسة للغاية، لذا فإن أي ميكروبات قد تسبب مشكلات خطيرة له.
  • يجب أن تقوم الأم بهرس الأطعمة المقدمة للطفل بواسطة الكبة أو الخلاط أو شوكة حتى تصبح لينة ومهروسة.
  • عند الرغبة في طهي طعام الطفل، فيفضل اتباع طريقة السلق أو الشوي أو طهي الطعام على البخار لأنها من الطرق الصحية المناسبة للطفل.
  • تجنب إضافة أي توابل أو منكهات إلى الأطعمة لأنها قد تسبب مشاكل للطفل.
  • الابتعاد عن الأطعمة المعروف أنها تسبب الحساسية وخاصة للأطفال.

تعد خطوة تقديم الأطعمة الجامدة للطفل الرضيع ليست وسيلة للتغذية وإمداده بالعناصر الغذائية فقط، بل إنها تعتبر من أهم الوسائل التي يمكن بواسطتها تدريب الطفل على التمييز بين الألوان والنسيج والمذاق وتنمية مهاراته بشكل سريع، لهذا يجب الانتباه إلى عدم خلط أكثر من نوع طعام معاً عند إطعام الطفل، فبهذا لن يستطيع التفريق بين الألوان والمذاق، بل يجب فصل الأطعمة وإعطاء الطفل كل نوع من الطعام على حدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *