التخطي إلى المحتوى

كان العام الماضي مليئًا بالارتفاعات الجديدة على الإطلاق لمؤشر ناسداك المركب الثقيل بشركات التكنولوجيا الرائدة، حيث أصبحت شركات التكنولوجيا الكبرى أكبر وتزايد الاستثمار عبر الانترنت واستمر التحول الذي يغذيه الوباء إلى اقتصاد رقمي متزايد بلا هوادة، فتميز بالعديد من الاتجاهات بما في ذلك ظهور ميتافيرس وشبح ارتفاع أسعار الفائدة ونقص أشباه الموصلات العالمي، في حين أنه من المؤكد الآن تقريبًا أن معدلات الارتفاع ستأتي في عام 2022 وستكون رياحًا معاكسة متواضعة للقطاع، إلا أن شركات التكنولوجيا الرائدة ستظل تستفيد من اتجاهات الصناعة الحالية، كما أنها ستضيف أعمال جديدة خلال العام الجاري سواء كانت نظارات ذكية أو كبسولات شخصية مستقبلية.

لقد غيّر كوفيد 19 جذريًا العديد من الأشياء في حياتنا أهمها علاقتنا بالتكنولوجيا، يلعب الابتكار التكنولوجي دورًا متزايدًا في الطريقة التي نعمل ونتواصل بها ونتواصل، ويبدو أن هذه الطفرة ستستمر بشكل جيد على مدار عام 2022.

كان تأثير الوباء على صناعة التكنولوجيا عميقًا، حيث أدي الوباء إلى تطوير واعتماد بعض التقنيات، مما حول بعض الشركات إلى شركات رابحة بشكل كبير، بينما وجد البعض الآخر نفسه في حالة من التأرجح بسبب نقص الرقائق وندرة الأجهزة والاضطراب الاقتصادي.

ما يخطط له عمالقة التكنولوجيا بدءًا من آبل إلى ميتا

شركة LG في معرض CES

في يناير من كل عام تتألق أعين صانعي التكنولوجيا على أكبر معرض تقني في العالم، وهو معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES) يُقام في لاس فيجاس ويقوم بعرض بعضًا من أحدث الأفكار ويقدم تلميحات نحو اتجاه التكنولوجيا الحديثة، ولكن للعام الثاني على التوالي سيتأثر بشدة بسبب كوفيد 19، حيث انسحبت شركات جوجل وأمازون وإنتل وتويتر وشركات عرض رئيسية أخرى في الأيام الأخيرة بسبب مخاوف تتعلق بالصحة والسلامة.

وعلى الرغم من ذلك سيظل المعرض قائمًا تقريبًا، حيث سيعرض فئات جديدة تتعلق بالسفر إلى الفضاء والطعام، إلى جانب المجموعة المعتادة من النماذج الأولية التي تلفت الأنظار، على سبيل المثال: تستعد شركة LG الكورية العملاقة للتكنولوجيا للكشف عن كرسيها الميديا ​​وهو عبارة عن جراب شخصي مستقبلي يشتمل على كرسي مزود بمكبرات صوت ومغلف بشاشة ضخمة ملفوفة.

سيارات آبل ونظارات ذكية

لا تعرض شركة آبل منتجاتها أبدًا في CES، كان العام الماضي هادئًا جدًا وفقًا لمعاييرها، وقد أثار هذا شائعات أكثر من المعتاد حول خططها لعام 2022، انتشرت مرة أخرى التكهنات بأن الشركة تنتقل إلى تصنيع السيارات، بعد أن أصدرت شركات صناعة السيارات بما في ذلك هيونداي ونيسان بيانات العام الماضي نفت مشاركة آبل لها.

ومع ذلك، فإن الأمر الأكثر قربًا هو احتمال وجود زوج من النظارات الذكية، حيث يتوقع أحد المحللين التقنيين الموثوق بهم إطلاقها قبل نهاية عام 2022،من المرجح أن تنجح شركة آبل حيث فشل الآخرون، فمنذ فترة أعلنت شركة جوجل عن نظاراتها الذكية ولكن كانت الاستجابة الفاترة، وفي الآونة الأخيرة ظهرت Magic Leap التي لم تلقي نجاحًا أيضًا.

يشاع أن النظارات الذكية من آبل ستكون قادرة على دعم كل من الواقع المعزز (AR: المعلومات الموضوعة على العالم الحقيقي) والواقع الافتراضي (VR: ينقلك بشكل فعال إلى مساحة مختلفة تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر)، ومرة أخرى، يتم الترويج لها على أنها تقنية يمكن أن تحل محل الهاتف الذكي في النهاية.

هل سندخل ميتافيرس؟

قامت شركة فيسبوك مؤخرًا بإعادة تسمية الشركة الأم باسم Meta، في إشارة إلى محاولة في هذا العام لتسريع مشروعه الكبير في ما يسمى ميتافيرس metaverse،وسيشمل ذلك الترويج لاستخدام الواقع الافتراضي في العمل (إعادة تصور التعاون عن بعد، مع استخدام الصور الرمزية والمساحات ثلاثية الأبعاد) وفي اللعب أيضًا (سيناريوهات ألعاب أكثر واقعية من أي وقت مضى)، لكن سماعات الرأس لا تزال قديمة كما أن النظام البيئي لا يزال في مهده إلى حد كبير، ويبدو أن الحماس العام يقتصر على المهوسين والمتبنين الأوائل. 

عانت الشركة من نصيبها العادل من حوادث العلاقات العامة، وقد يعتبر البعض أن تغيير علامتها التجارية إلى ميتا محاولة للتخلص من الارتباطات السلبية حول الخصوصية والمعلومات المضللة وتأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للمراهقين، ولكن سواء أعجبك ذلك أم لا، يستخدم حوالي 3.6 مليار شخص إحدى منصات فيسبوك وانستجرام وماسنجر و واتس آب شهريًا، وهذا يجعل ميتا جنبًا إلى جنب مع ألفابيت شركة قوية ومربحة ومتنامية في سوق الإعلانات الرقمية الاحتكارية. 

نظرًا لحجم ميتا وجودة أعماله ونموه، فإن أرباحه 24 مرة تعد سرقة لعملاق التكنولوجيا الكبيرة هذا، ومن المتوقع أن تغير الشركة رمزها من “FB” إلى “MVRS” في الربع الأول من عام 2022.

قد تمر سنوات عديدة قبل أن يشعر الغالبية منا برغبة في الدخول في ميتافيرس، ولكن يمكنك التأكد من أنه في عام 2022 سيتم إخبارنا مرارًا وتكرارًا أنه شيء يجب علينا القيام به.

تيك توك وانستجرام: وسائل التواصل الاجتماعي تهيمن

بينما تركز شركة ميتا على VR أكثر من منصة الفيسبوك التي جلبت ثروتها، قامت تيك توك مؤخرًا بالظهور لتصبح الوجهة الأكثر شهرة على الإنترنت في العالم، ونظرًا لأن عدد مستخدميها يوميًا يتجه نحو 1.5 مليار مستخدم، فستصبح قوة اقتصادية ضخمة مع توسع فرص التسويق وبدء نجومها في جني مبالغ ضخمة.

في الوقت نفسه، يسعى الانستجرام لاستعادة بعض المستخدمين الذين فقدهم وذلك عن طريق إعادة تقديم موجز زمني في الربع الأول من عام 2022، من خلال تقديم المنشورات بترتيب زمني(بدلاً من المنشورات التي من المرجح أن تجذب الانتباه) ستعيد مزيدًا من التحكم في مستخدميها، مع مواجهة النقد لتمكين السلوك الإدماني، سيتصاعد هذا النقد لا محالة في تيك توك أيضًا، حيث يكرس الشباب ساعات أكثر للتمرير عبر تلك التطبيقات.

ماذا سيحدث لهواتفنا الذكية؟

إن النافذة الأساسية التي تُدخلنا إلى عالم الوسائط الاجتماعية هذا هو الهاتف الذكي، من المقرر أن تحصل هواتف الاندوريد منخفضة التكلفة على دفعة في عام 2022 بإصدار جديد من نظام التشغيل Android Go.

في حين أن تحديث البرنامج قد يبدو غير مهم على الورق، إلا أن تأثيره على مالكي الهواتف الذكية في الدول منخفضة الدخل قد يكون هائلاً، حيث ستعمل تقنية توفير البطارية بشكل أسرع على تحسين عمر هذه الأجهزة وإمكانية استخدامها.

في غضون ذلك، في العالم المتقدم يمكن أن يمثل عام 2022 نهاية بطاقة SIM التي تم تثبيتها بإخلاص في الهواتف المحمولة لعقود، يُشاع أن شركة آبل ستنتج أول هاتف iPhone يعمل بنظام eSIM فقط بحلول خريف عام 2022.

العملات المشفرة والرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs ستستمر في الارتفاع

تعتبر الكيانات الغامضة للعملات الرقمية والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) ذات الصلة الأقل بالعالم الحقيقي، والتي يعتمد وجودها وقيمتها على ندرتها الرقمية من الأمور التي سيزيد الاهتمام هذا العام خاصة بعد الارتفاعات القياسية التي شهدتها على مدار عام 2021>

وقد تجاوز عدد تنزيلات تطبيق Coinbase وهو تطبيق لتبادل العملات المشفرة تطبيق تيك توك على أجهزة آبل في عام 2021 ليصبح التطبيق الأكثر تنزيلًا على أجهزة آبل، بينما وصلت مبيعات NFT إلى مستويات قياسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.