التخطي إلى المحتوى
X

أقراص ديفوماكس (Diffumax) يعرف بالاسم العلمي “ثيوفيلين” ويندرج ضمن فئة الماتيلكسانات التي تستخدم كموسع للشعب الهوائية، بالإضافة إلى علاج الأمراض التنفسية وأزمات الربو والتهابات الرئة، حيث يعمل على إرخاء العضلات المحيطة بالقصبات الهوائية.

تصنيف الدواء علاج اضطرابات الجهاز التنفسي
سعر الدواء 8 جنية
الشكل الدوائي
أقراص
الاسم العلمي ثيوفيلين

دواعي استعمال دواء ديفوماكس

يستخدم Diffumax لعلاج الكثير من الأعراض المرضية، ومن بينها:

  • يعالج أزمات الربو والجهاز التنفسي.
  • يساعد في علاج حالات انسداد المجرى التنفسي وحالات انتفاخ الرئة.
  • يستخدم في حالات ضيق القصبة الهوائية.
  • يزيد من مقاومة المسالك البولية التي تعمل على تهييج القصبة الهوائية.
  • يساعد في توسيع القصبة الهوائية، عن طريق ارتخاء العضلات المحيطة بها.
  • يعمل على علاج حالات انقطاع التنفس الخداجي من حديثي الولادة.

الجرعة المسموح بها من دواء ديفوماكس

  • جرعة البالغين: تبدأ في حالات علاج الربو وضيق التنفس بــ 5: 7 مللي غرام على هيئة أقراص فموية.
  • يمكن أن تزيد الجرعة عن المقدار المحدد لتصل إلى 10: 15 مللي غرام، بشرط ألا تزيد عن 900 مللي غرام كحد أقصى.
  • يبلغ حجم الحقن الوريدي 2 أمبول على مدار 20 دقيقة ويتم تناول كل 8: 12 ساعة على مدار اليوم.
  •  جرعة كبار السن: يفضل استخدام الحد الأدنى من جرعة البالغين مع حالات كبار السن، حيث تبدأ جرعة كبار السن بمقدار 0.47  مللي غرام.
  • يجب استشارة الطبيب قبل البدء بتناول كبار السن للجرعات المحددة من Diffumax، خاصة في حالات كبار السن المرضية فوق 65 عاماً.
  • جرعة الأطفال: تبدأ جرعة الأطفال بمقدار 5 مللي غرام عن طريق الأقراص الفموية و 10 مللي غرام عن طريق الحقن الوريدي على مدار 20: 30 دقيقة.
  • يمكن تقسيم الجرعات إلى مرتين باليوم أي بمقدار 2.5 مللي غرام كل 12 ساعة، ويجب مراعاة وزن وعمر الطفل قبل تناوله لهذه الجرعات.

علاج الجرعة الزائدة من دواء ديفوماكس

  • ينصح الحالات المرضية بعدم زيادة الجرعة المتناولة من الدواء عن المقدار المحدد إلا في حالات الضرورة وبعد الرجوع للطبيب المعالج.
  • تصاحب حالات الجرعة الزائدة أعراض جانبية، قد تؤدي إلى آثار مضاعفة، ومن بينها: الغثيان، التقيؤ، الإسهال، الإمساك، اضطرابات بالجهاز التنفسي.
  • يجب على الحالة المرضية ضرورة إجراء غسيل معوي في حالة الشعور ببعض هذه الأعراض بعد تناول جرعة زائدة.

ماذا يحدث في حالة نسيان الجرعة من ديفوماكس؟

ديفوماكس

  • يفضل ضرورة تناول الجرعة الفائتة في حال نسيانها، لكن بشرط ألا يكون ميعاد تناولها متزامناً مع ميعاد الجرعة الثانية.
  • ينصح بعدم تناول الجرعتين معاً، حفاظاً على صحة المريض من التعرض لأعراض الجرعة الزائدة.
  • يمنع تناول أي جرعات مُضاعفة منه لتعويض ألأي جرعات فائتة حيث ذلك يُسبب حدوث مُضاعفات صحية.

متى  يمكن للمريض أن يتوقف عن الجرعة من Diffumax؟

  • يمكن للمريض أن يوقف تناول الجرعات المحددة من الدواء إذا شعر بالتحسن في الأعراض أو اختفاء الأعراض كلياً، كما ينصح بضرورة التوقف في حالة الشعور بسوء ونتائج عكسية.
  • يفضل أن يتوقف المريض عن تناول Diffumax بشكل تدريجي وليس مفاجئ، حتى لا يتعرض لأعراض جانبية نتيجة التوقف النهائي.

الآثار الجانبية من دواء ديفوماكس

ينتج عن Diffumax مجموعة من الآثار الجانبية والتي يتوقف مدى تأثيرها على قدرة الجسم على امتصاصها وعلى طبيعة الاستخدام،وقد يحدث بعض منها ويكون شائع وكثير التعرض له وأيضاً يوجد منها ما هو نادر حدوثة ونوضح البعض منها خلال النقاط التالية: –

  • الصداع والأرق.
  • الإسهال والغثيان.
  • إدرار البول.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • فرط في الكالسيوم بالدم.
  • التهابات وتهييج بالجلد.
  • نوبات صرع وتشنجات.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • هزات بالعضلات الهيكلية.

موانع استعمال دواء ديفوماكس

يجب العلم أن ديفوماكس يكون خطراً تناوله في حالة الإصابة ببعض الأمراض والتي منها على سبيل المثال ما يلي: –

  • يمنع تناوله في حالة صدور أي رد فعل تحسسي تجاه تركية الدواء أو أحد مكوناته الرئيسية.
  • يحظر تناوله مع الحالات المرضية التي تعاني من اضطرابات بالجهاز العصبي المركزي ونوبات صرع وتشنج.
  • يحذر بشدة تناوله مع الحالات المرضية التي تعاني من فرط بنشاط الغدة الدرقية أو قرحة بالمعدة أو أمراض قلبية وأمراض بالأوعية الدموية.

التفاعلات الدوائية لـ Diffumax

يجب إخبار الطبيب بكافة أنواع الأدوية والفيتامينات وحتى المكملات التي يتناولها المريض، تجنباً لحدوث أي مُضاعفات صحية يمكن التعرض لها، فقد يتفاعل مع بعض المواد الفعالة المتواجدة في كثير من الأدوية ومنها ما يلي: –

  • أمينوجلوتيثيميد.
  • ألوبيورينول.
  • سيميتيدين.
  • كاربامازيبين.
  • ديسولفيرام.
  • ديازيبام.
  • المادة الفعالة اينوكساسين.
  • ميثوتريكسات.
  •  الأدوية التي تحتوي على ليثيوم.
  • دواء ثيابندازول .
  • فيراباميل .
  • تيكلوبيدين .

تأثير ديفوماكس على الحامل والمرضعة

  • يفضل تجنب تناول ديفوماكس أثناء فترتي الحمل والرضاعة، حيث لم يثبت بعد مدى تأثيره على الأجنة والرُضع.
  • يجب تناوله بكميات محددة ولفترات قصيرة بعد استشارة الطبيب والمقارنة بين فوائده وأضراره.
  • يجب على المرأة المُرضعة تجنب تناول الدواء حيث أن المادة الفعالة قد تنتقل للرضيع عبر الرضاعة مما تُسبب له أضرار صحية.

تأثير دواء ديفوماكس على مرضى الكبد والكُلى

  • يتأثر مرضى الكبد والكُلى بشكل مضاعف بالآثار الجانبية من ديفوماكس، حيث يكونوا أكثر عرضة للتأثر بهذه الآثار عن باقي الحالات المرضية الأخرى.
  • يفضل تجنب تناوله مع حالات التهابات وفشل الكُلى، وكذلك الحالات المرضية التي تقوم بإجراء الغسيل الكُلوي.

هل يمكن القيادة  بعد تناول ديفوماكس؟

  • ينصح الأطباء بعدم تناوله أثناء قيادة السيارات وتشغيل الآلات الثقيلة، لتجنب التعرض للآثار الجانبية الناتجة عنه، والتي تتمثل في: الدوار، الدوخة، الغثيان، اضطراب ضربات القلب، ولا يمكن القيادة أو تشغيل الآلات التي تتطلب جهداً ذهنياً وبدنياً كبيراً.

هل يمكن أن يتسبب Diffumax في حالات إدمان؟

  • يجب التأكد من طبيعة المواد الفعالة المكونة للدواء، حيث تدرج الرقابة الحكومية بعض أنواع الأدوية تحت فئة الجدول، نظراً لاحتوائها على مواد مخدرة تؤدي إلى حدوث حالات إدمان في حالة تكرار تناولها.

طريقة حفظ دواء ديفوماكس

  • يحفظ بعيداً عن حرارة الشمس.
  • يجب أن تُحفظ عبوة الدواء بعيداً عن الرطوبة.
  • يحفظ في درجة حرارة الغرفة.

الشركة المنتجة لدواء Diffumax

  • يتم إنتاجه بواسطة شركة ميراني MENARINI

علاج اضطرابات الجهاز التنفسي بالأعشاب

توجد طرق متوافرة بالأعشاب لعلاج حالات ضيق القصبة الهوائية واضطرابات الجهاز التنفسي، حيث يلجأ الكثير إلى التداوي بالأعشاب الطبيعية بدلاً من الأدوية الطبيعة التي تحتوي على مواد كيميائية تتسبب في حدوث آثار جانبية، ومن بين هذه الأعشاب:

  • الثوم: يعتبر الثوم من مضادات الالتهابات والبكتيريا التي تتسبب في حدوث الفيروسات، نظراً لأن الثوم يحتوي على مادة الأليسين التي تعالج التهابات وضيق القصبة الهوائية.
  • الزنجبيل: يساعد الزنجبيل على تقليل التهابات القصبة الهوائية، حيث يحتوي على عدد كبير من الخصائص والمركبات المضادة للالتهابات ويمكن تناوله مع مشروب الشاي أو إضافته إلى الطعام.
  • العسل: يساهم العسل في تقليل التهابات الحلق والسعال، وهو من الأعشاب المضادة للبكتيريا والالتهابات، كما يعمل على تهدئة الأغشية المخاطية المتهيجة.
  • الكركم: يحسن الكركم من عملية التنفس، حيث يعتبر من مضادات الالتهابات والبكتيريا ويساهم في القضاء على الفيروسات.

موقع شملول غير مسئول عن تناول Diffumax بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي، للاستفسار او السؤال عن الأدوية نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر .shmlool.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.