التخطي إلى المحتوى
X

دواء اوزيمبك (ozempic) يعتبر من أدوية السكري-2 مثيلة الببتيد GLP-1 البشري الذي يشبه الجلوكاجون، مما يؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين، ومن ثم زيادة تمثيل السكر بالجسم، يُعرف بالاسم العلمي “سيماغلوتيد” ويتم تناوله على هيئة حقن أو أقراص فموية.

دواعي استعمال دواء اوزيمبك

يستخدم ozempic لعلاج مجموعة من الأعراض المرضية، ومن بين أهم استعمالاته ما يلي: –

  • يستخدم لعلاج الحالات المرضية التي تعاني من داء السُكري من النوع الثاني.
  • يعمل اوزيمبك على زيادة تمثيل السكر بالدم عن طريق زيادة إفرازات الأنسولين.
  • يساعد الدواء على التحكم بمستويات السكر بالدم ويسهل من عملية الهضم.
  • يقلل من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، مثل: النوبة القلبية والسكتة.

اقرأ المزيد: جلوكير اكس أر لعلاج مرض السكري Glucare XR

الجرعة المسموح بها من دواء اوزيمبك

  • يحدد الطبيب المختص مقدار الجرعة المتناولة من الدواء والتي تقدر بــ 0.25 ملليجرام تحت الجلد كل 4 أسابيع، ثم تزيد إلى أن تصل إلى 0.5 أو 0.1 مللي غرام كل أسبوع.
  • يجب التأكد من تدفق دواء اوزيمبك قبل أن يبدأ الشخص الحقن منه، كما يجب متابعة الإرشادات وتوجيهات الطبيب قبل البدء بتناول جرعة الحقن.
  • ينصح باختيار الجرعة التي وصفها الطبيب عن طريق تدوير القلم الخاص بالعقار، كما يمكن تغيير الجرعة وفقاً لتعليمات الطبيب.

علاج الجرعة الزائدة من دواء اوزيمبك

  • يفضل الالتزام بالمقدار المحدد من الجرعة المتناولة، وينصح بعدم زيادة الجرعة إلا في في حالات تستدعى الزيادة كحالة الضرورة وبعد الرجوع للطبيب أو الصيدلي.
  • يتعرض مريض الجرعة الزائدة لمجموعة من الأعراض الجانبية، مثل: اضطرابات ضغط الدم، ضيق التنفس، الدوار والإسهال، والغثيان والقيء، اضطرابات بالجهاز الهضمي.
  • يكون من الأفضل عند تناول أي جرعات زائدة الذهاب فوراً إلى الطبيب لأخذ الإجراءات اللازمة من الإسعافات الأولية قبل تدهور الحالة الصحية.
  • من الأفضل محاولة المريض التقيؤ سريعاً بعد تناول الجرعة المُفرطة قبل أن يمر من الوقت أكثر من 6 ساعات، حتى لا تنتشر الأعراض السلبية في الجسم وتُسبب المُضاعفات الصحية.

ماذا يحدث في حالة نسيان الجرعة من دواء  ozempic؟

  • يجب تناول الجرعة المنسية فور تذكرها، لكن بشرط أن يكون الوقت بين ميعاد الجرعة التالية وميعاد تناول الجرعة الفائتة يسمح بذلك.
  • يحذر من تناول جرعتين معاً، تجنباً لحدوث أي آثار جانبية أو مضاعفات من شأنها أن تؤثر بالسلب على صحة الحالة المرضية.
  • يجب على المريض متابعة أي تغييرات تحدث للجرعة وذلك بالمتابعة مع الطبيب المُعالج.

شاهد أيضاً: نشرة دواء جلوكوفاج Glucophage لعلاج السكري والتخسيس

متى  يمكن للمريض أن يتوقف عن الجرعة من دواء اوزيمبك؟

  • ينصح الحالة المرضية بأن تتوقف عن تناول الجرعة المحددة من الدواء في حالة اختفاء الأعراض المرضية، أو الشعور بالتحسن في الأعراض أو العكس، ولكن يشترط أن يتم التوقف عن الجرعة بشكل تدريجي.
  • ينصح الحالة المرضية بضرورة التوقف عن تناول الجرعة المحددة من اوزيمبك في حالة تحسس نتائج سلبية جراء تناول الجرعات من ozempic.
  • لا يفضل أن يتم التوقف عن الجرعة المتناولة بشكل نهائي أو مفاجئ، منعاً لتعرض الحالة المرضية لأعراض انسحاب أو أي آثار جانبية مضاعفة.

الآثار الجانبية من دواء ozempic

اوزيمبك

غالباً ما يُسبب بعض الآثار الجانبية التي تُشكل خطورة كبيرة على صحة المريض، وفي هذه الحالة يجب الرجوع للطبيب المُعالج، ويمكن التعرف تفصيلياً على هذه الآثار خلال النقاط التالية: –

أعراض طبيعية الحدوث

  • التقيؤ والغثيان.
  • الصداع والأرق.
  • الدوار والدوخة.
  • اضطرابات بالجهاز الهضمي.
  • التعرض لبعض الاضطرابات بالجهاز العصبي.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • حساسية وحكة بالجلد.
  • نقص مستويات السكر بالدم.
  • عسر الهضم.
  • ألم وانتفاخ بالمعدة.

أعراض نادرة الحدوث

  • التهابات الكبد.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • احتباس البول.
  • القرحة الهضمية
  • ارتفاع نسبة الصوديوم بالدم.
  • زيادة معدلات البوتاسيوم بالدم.

 موانع استعمال دواء اوزيمبك

توجد بعض الحالات التي يمنع فيها تناول الدواء، حفاظاً على صحة الحالة المرضية، نظراً لأنه أضراره في هذه الحالة تفوق فوائده، ومن بين هذه الحالات:

  • يمنع تناول اوزيمبك في حالة الشعور بحساسية تجاهه أو تجاه أحد المواد المكونة له.
  • يفضل عدم تناوله مع الحالات المرضية التي تعاني من قصور الكبد شديد أو متوسط.
  • يجب توخي الحذر الشديد أثناء تناول اوزيمبك مع الحالات المرضية التي تعاني من خلل بوظائف الكُلى.
  • يحظر بشدة تناول اوزيمبك مع الحالات المرضية التي تعاني من الحماض الكتوني السُكري.

التفاعلات الدوائية لـ اوزيمبك

تحدث تفاعلات وتداخلات دوائية بسبب تناول أدوية تحتوي على نفس المادة الفعالة التي يتكون منها اوزيمبك، لذا ينصح بضرورة إخبار الطبيب بكافة أنواع الأدوية وحتى المكملات التي تتناولها الحالة المرضية، منعاً لحدوث أي تفاعلات، ومن بين تفاعلاته الدوائية:

  • جليبريد.
  • المادة الفعالة ايفوسفاميد.
  • أنسولين
  • الأدوية التي تحتوي على جليبيزايد.
  • كلوربروباميد.
  • جليمبريد.

تناول اوزيمبك أثناء الحمل والرضاعة

  • يجب تجنب تناول ozempic أثناء فترتي الحمل والرضاعة، حيث لم تثبت الدراسات الطبيعة حتى الآن أمانه وتأثيره.
  • يكون من الأفضل للمرأة المُرضعة استشارة الطبي أولاً قبل تناول أي جرعات منه، حيث تنتقل المادة الفعالة للرضيع وقت الرضاعة مما يُسبب له بعض الأضرار الصحية.
  • قد يفرز ويتسرب في لبن الأم مثل غيره من الأدوية الأخرى، لذا يجب تجنبه أثناء فترة الرضاعة، حفاظاً على صحة الطفل الرضيع.

تأثير ozempic على مرضى الكبد والكُلى

  • ينصح بضرورة تجنب تناول ozempic مع الحالات المرضية التي تعاني من فشل وظائف الكبد وحالات القصور الكبدي الشديد أو المتوسط، منعاً لحدوث تسمم كبدي.
  • يجب ضبط الجرعة المتناولة من الدواء مع الحالات المرضية التي تعاني من أمراض الكُلى والحالات التي تجري غسيل كُلوي.

تناول اوزيمبك أثناء القيادة وتشغيل الآلات

  • يتجنب تناول الدواء مع حالات قيادة السيارات وتشغيل الآلات الثقيلة، منعاً لحدوث أي تداعيات أو آثار جانبية مضاعفة قد تسيب الحالة المرضية، نظراً للأعراض الجانبية التي تنتج عنها، والتي تتمثل في: الدوار، الدوخة، التقيؤ، والغثيان وقد يؤدي إلى النعاس مما يصعب قيادة السيارة أو تشغيل الآلات أثناء تناوله.

هل من الممكن أن يؤدي  إلى حدوث إدمان؟

  • قد يتسبب في الإصابة بالإدمان وذلك لاحتوائه على بعض المواد المُسكنة التي تكون سبباً في أخذ الجسم على تناولها مما يُسبب عدم القدرة على الاستغناء عنه.
  • أكد الأطباء بضرورة عدم الإفراط في تناول جرعات الدواء حيث أنه يحتوي على بعض المواد المخدرة التي تأتي بنتائج عكسية على الصحة.

الشركة المنتجة للدواء اوزيمبك

  • يتم إنتاجه بواسطة Novo Nordisk Bags Vierd.

سعر دواء ozempic

  • يتوافر ozempic بسعر 1588 جنيه مصري.

علاج السكري بالأعشاب الطبيعية

تتوافر طرق عدة لعلاج حالات مرض السُكري من النوع الثاني وأمراض القلب عن طريق استخدام الأعشاب الطبيعية القادرة على ضبط نسبة اسكري بالجسم ومنها على سبيل المثال: –

  • الصبار: يعتبر الصبار من الأعشاب التي تساهم في خفض مستويات السُكر بالدم لدى مرضى السُكري من النوع الثاني.
  • الزعرور: يُعد الزعرور من أهم الأعشاب التي تقوي من صحة القلب، حيث يدعم القلب بطرق مختلفة، نظراً لاحتوائه على مضادات الأكسدة.

موقع شملول غير مسئول عن تناول Moduretic بدون استشارة الطبيب أو الصيدلي، للاستفسار او السؤال عن الأدوية نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر .shmlool.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.